• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

استقطبت نصف تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دول «التعاون»

الإمارات تجتذب 33 مليار درهم استثمارات خلال 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

مصطفى عبد العظيم (دبي)

ارتفعت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى دولة الإمارات خلال العام 2016، بنسبة 2.2% لتصل إلى 9 مليارات دولار (33 مليار درهم) مقارنة مع 8.8 مليار دولار (32.2 مليار درهم) في العام 2015، وفقاً لتقرير الاستثمار العالمي 2017 الصادر أمس عن الأونكتاد، الذي صنف دولة الإمارات في المرتبة الـ 12 عالمياً بين قائمة الاقتصادات الواعدة للاستثمار خلال الفترة من 2017 وحتى 2019.

وأفاد تقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» أن دولة الإمارات العربية المتحدة حلت في المرتبة الثانية بعد تركياً في قائمة الدول الأكثر استقطاباً للاستثمار الأجنبي المباشر في منطقة غرب آسيا خلال العام الماضي، بعد أن استحوذت على 32.2% من إجمالي التدفقات الاستثمارية الواردة إلى المنطقة المقدرة بنحو 28 مليار دولار (102.7 مليار درهم)، كما جاءت في المرتبة الأولى على صعيد دول مجلس التعاون الخليجي، بعد أن استحوذت على نحو 50% من الاستثمارات المتدفقة على المنطقة والمقدرة بنحو 17.9 مليار دولار (65.7 مليار درهم).

وفقاً للتقرير فقد بلغ الرصيد التراكمي لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 2011 وحتى 2016 نحو 199 مليار درهم (54.1 مليار دولار)، فيما بلغ مجموع التدفقات الاستثمارية الخارجة من الإمارات خلال الفترة ذاتها نحو 211.3 مليار درهم (27.6 مليار دولار).

وقال التقرير الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، إن الصين والدول المتقدمة حافظت على تصدرها قائمة كبار المستثمرين المحتملين خلال الفترة من 2017 وحتى 2019، متوقعاً أن تبقى الصين في مقدمة الاقتصادات الواعدة كمصدر للتدفقات الاستثمارية الخارجة، تليها الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا، لافتاً إلى أن دولة الإمارات تأتي في صدارة الاقتصادات الناشئة من حيث تحسن موقعها الاستثماري، تليها كوريا الجنوبية وتركيا.

ونوه تقرير الأونكتاد بنهج التنويع الاقتصادي الذي تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة ورؤية 2021، لافتاً إلى أن هذه الرؤية تصب في اتجاه تعزيز دور الاستثمار الأجنبي المباشر في عملية تنويع الاقتصاد وبناء اقتصاد معرفة تنافسي، مشيراً إلى أن ارتفاع صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، يعد مؤشراً مهماً في نجاح سياسة التنويع. وذكر أن رؤية الإمارات تستهدف الوصول بنسبة الاستثمار الأجنبي المباشر من الناتج إلى 5% في 2021، مقارنة مع 3.5% في 2015.

ووفقاً للتقرير، جاءت دولة الإمارات في المرتبة ضمن قائمة الاقتصادات الـ 20 الواعدة للاستثمار في الخارج خلال الفترة من 2017 إلى 2019، والتي تستحوذ عليها البلدان المتقدمة لسنوات طويلة، حيث تقدمت دولة الإمارات من المرتبة الثالثة في تقرير العام 2016 إلى المرتبة الثانية عشرة هذا العام، وذلك ضمن القائمة التي ضمت ثلاث دول فقط من البلدان النامية، وهي الصين وكوريا الجنوبية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وقدر التقرير قيمة صفقات الدمج والاستحواذ التي أجرتها الشركات الإماراتية بالخارج خلال 2016، بنحو 11.57 مليار دولار (42.46 مليار درهم) مقارنة مع 5.8 مليار دولار (21.5 مليار دره) في العام 2015.

وأشار تقرير الأونكتاد إلى استمرار تأثر بلدان منطقة غرب بانخفاض أسعار السلع الأساسية، حيث انخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 2% لتصل إلى 28 مليار دولار، لافتاً إلى انخفاض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر للمملكة العربية السعودية بنسبة 8%، فيما سجلت التدفقات إلى تركيا انخفاضاً كبيراً بنسبة 31% لتصل إلى 12 مليار دولار، في حين سجلت التدفقات إلى دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً بنحو 2.2%، بعد أن وصلت إلى 9 مليارات دولار، مقارنة مع 8.8 مليار دولار في العام الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا