• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العروبة يستضيف دبا الحصن

دبا الفجيرة والشعبفي صراع القمة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

تقام مباراتان في الساعة الخامسة و45 دقيقة مساء اليوم، في ختام الأسبوع الثامن عشر لدوري الدرجة الأولى، حيث يلتقي دبا الفجيرة مع الشعب، والعروبة مع دبا الحصن، وتتجه الأنظار إلى ملعب «النواخذة» الذي سيكون مسرحاً للقاء الساخن بين فارسي الصدارة، دبا الفجيرة صاحب الأرض الذي يعتلي القمة، برصيد 38 نقطة من 16 مباراة، والشعب الضيف الذي يحتل المركز الثالث وله 37 نقطة من 15 مباراة.

ويسعى كل فريق، في ظل فارق النقطة بينهما لترجيح كفته على حساب الآخر، ويأمل دبا الفجيرة في تعزيز مكانته على القمة، والتشبث بها للأسبوع الثاني على التوالي، بينما يطمح الشعب لاستعادة صدارة المسابقة التي فقدها قبل جولتين. وفي الوقت الذي يتفوق فيه الشعب دفاعياً، بوصفه صاحب أفضل دفاع بالتساوي مع دبي، حيث لم تهتز شباك كل فريق سوى 8 مرات، مقابل 14 هدفاً سكنت شباك أبناء دبا الفجيرة، إلا أن «النواخذة» يتفوق بشكل نسبي هجومياً على ضيفه، بعدما سجل لاعبوه 30 هدفاً مقابل 27 لـ «الكوماندوز».

ويمكن القول إن موازين القوى متقاربة، ويعمل دبا الفجيرة دون شك، وهو يلعب على أرضه وسط جماهيره على رد الدين والثأر من هزيمته بالدور الأول بنتيجة 1-2، بينما يرفض الشعب التنازل عن أي نقطة في مباراة تساوي 6 نقاط كاملة. ولا شك أن المباراة صعبة على الفريقين، وتعزز بشكل كبير فرصة الفائز في سباق الصعود إلى دوري الخليج العربي، وينتظر أن ترجح كفة الفريق الأهدأ أعصاباً والأفضل ميدانياً والأكثر تركيزاً، وتشهد المباراة مواجهة بين المدرب المصري طارق السيد الذي يقود دبا الفجيرة والكابتن عيد باروت المدرب المواطن للشعب.

ومن ناحية أخرى، تتسم مباريات العروبة مع دبا الحصن بالقوة والندية دائماً وتأتى ضمن محاولات الفرق التي خرجت من سباق الصعود لدوري الخليج العربي لتحسين مراكزها.

ويحتل العروبة المركز التاسع برصيد 11 نقطة من 16 مباراة، وعينه اليوم على النقاط الثلاث، حتى لا يجد نفسه متجهاً إلى القاع، حيث إن الفارق مع التعاون قبل الأخير ورأس الخيمة الأخير نقطتان فقط.

ويأمل دبا الحصن السابع برصيد 17 نقطة من 15 مباراة في التقدم إلى الأمام إذا خدم نفسه وخدمته النتائج، وكانت مباراة الذهاب قد أسفرت عن فوز دبا الحصن على العروبة 3-2.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا