• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  01:23     الجيش المصري: مقتل 6 "تكفيريين" واعتقال 18 بشمال سيناء         01:23    شرطة أبوظبي: على كل الأشخاص الذين تعاملوا في المحفظة الوهمية الخاصة بشراء السيارات والراغبين في تقديم شكاوى مراجعة الشرطة        01:24     وزير النقل الروسي: توقيع اتفاقية استئناف رحلات الطيران مع مصر قد يكون الشهر المقبل         01:30    محمد بن راشد يستقبل رئيس أركان القوات المسلحة الباكستاني والوفد المرافق        01:46     تعلن القيادة العامة لشرطة ابوظبي لكافة الاشخاص الذين تعاملوا في المحفظة الاستثمارية الوهمية الخاصة بشراء السيارات أو قاموا بتسليم مبالغ مالية و الراغبين في تقديم شكاوي في هذا الخصوص مراجعة مديريات الشرطة حسب مناطق الاختصاص و في حالة وجود أي استفسار بخصوص تقديم البلاغات الاتصال على إدارة التحريات و المباحث الجنائية الرقم 025127777        01:50    فيديو لجماعة "أبو سياف" يظهر إعدام رهينة ألماني     

صراع على «تويتر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

أشعل النقد الذي أثاره فيلم «حلاوة روح» لهيفاء وهبي وباسم سمرة، وإخراج سامح عبدالعزيز صراعاً كبيراً بين الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة «تويتر»، حيث دافع البعض عن فنانتهم ضد الهجوم الشرس الذي واجهته من قبل الإعلام الذي اعتبرها تقدم في العمل مشاهد جريئة، إضافة إلى إثارتها للغرائز، من خلال ملابسها غير المحتشمة، الأمر الذي لم يتقبله معجبو هيفاء «فانز»، وقالوا في بعض تغريداتهم، إن مستوى أفلام تقدمها فنانات أخريات، تعاني كثيراً الهبوط والإسفاف، فلماذا هذا الهجوم الشرس على هيفاء؟!

وكانت من أبرز الانتقادات على «تويتر» التي تم تداولها بشكل سريع هي للفنانة المصرية ياسمين عبد العزيز التي علقت على الفيلم في عبر صفحتها الرسمية في «فيسبوك»، وقالت بسخرية «هو الفن دلوقتي بالتضاريس».

كما جاءت العديد من التعليقات الأخرى من قبل الجمهور ضد الفنان باسم سمرة، وحول كيفية قبوله لتقديم مثل هذا الدور بعد الأدوار المتميزة التي قدمها في السنوات الأخيرة، سواء في مجالي السينما أو التلفزيون، وتوجهوا بسؤال مفاده: هل يحتاج باسم سمرة الذي ترك بصمته المحترفة في مجال التمثيل أن يقبل هذا الدور؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا