• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بالتزامن مع اليوم العالمي للتراث

احتفالية فلكلورية تدعم تسجيل تراث الإمارات غير المادي لدى «اليونسكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

في إطار احتفالات الدولة باليوم العالمي للتراث، يطلق نادي تراث الإمارات غداً، احتفالية ضخمة في القرية التراثية بكاسر الأمواج، تستمر ثلاثة أيام، لإبراز جوانب عديدة من الموروث الشعبي المحلي، والتأكيد على أهمية هذا الموروث بمفرداته وعراقته وتقاليده الأصيلة، تعبيراً شعبياً عن دعم ملفات الإمارات نحو تسجيل تراثها غير المادي لدى اليونسكو كتراث إنساني عالمي، إلى جانب نشر هذا التراث وعرضه أمام زوار القرية التراثية، التي أصبحت واجهة سياحية في العاصمة أبوظبي.

وأوضحت اللجنة المنظمة للاحتفالية في النادي أن برنامج ليلة الافتتاح يبدأ بعروض مواكب الخيالة في الساحة الخارجية للقرية بمشاركة شعبية، فيما ينطلق الافتتاح الرسمي للفعاليات بافتتاح السوق الشعبي، ومن ثم انطلاق عروض فرق الفنون الشعبية لتقديم ألوان مختلفة من رقصة العيالة. كما تفتتح معارض الصور التراثية والبيئية، وفعاليات المقهى الشعبي، والحرف التراثية وبرنامج العادات والتقاليد، وعروض المهن والحرف التراثية، مضافاً إلى ذلك جملة من العروض الفنية لعدد من الجهات والهيئات الحكومية والخاصة والمدارس في إطار كرنفالي يعكس روح المشاركة الشعبية في الحدث.

وبيّنت اللجنة أن برنامج اليوم الأول يختتم بتقديم مسابقات تراثية وثقافية للجمهور، وعرض مسرحي قصير لفرقة عيال زايد للفنون، وعرض المشاركة الهندية (البردة )، ومحاضرة للدكتور راشد أحمد المزروعي مدير مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي حول الأمثال الشعبية في الإمارات ودورها في حفظ التراث الشعبي، يلي ذلك عرض خاص لفرقة الفنون الشعبية المصرية.

ويفتتح برنامج اليوم الثاني من الاحتفالية بعروض فرق الفنون الشعبية، وتركيزها على رقصة العيالة، ومن ثم إتاحة الفرصة للجمهور والأطفال لممارسة رياضة ركوب الخيل والهجن، ومشاهدة عروض مواكب الصقارين، من جانب ثان تقدم مدرسة الإمارات للشراع الحديث التابعة للنادي عروضاً شاطئية، فيما يقدم طلبة وطالبات المراكز لوحات من الألعاب الشعبية، ويواصل المقهى الشعبي فعالياته في استقبال رواد المهرجان وتقديم المأكولات الشعبية مجاناً.

فيما يختتم برنامج اليوم الثاني بتقديم عرض مسرحي لفرقة عيال زايد على مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج، بعنوان «الله أعطانا خير وأنعام»، وتقدم وزارة الثقافة عروضاً خاصة بعنوان «أمرح مع المهرج»، ومسابقة تراثية، بعنوان «في حياة الماضي».

ويشمل برنامج اليوم الختامي عرض الاستديو التراثي للتصوير الفوتوغرافي، تحت عنوان «صور من بلادي»، ومن ثم محاضرة للدكتور فاتح محمد زغل حول القلاع والحصون في مدينة العين.

وأكدت اللجنة المنظمة أهمية البرنامج الذي يعكس صورة مشرقة عن تمسك أهل الإمارات بتراثهم المتنوع، والعمل الدؤوب على المحافظة عليه، في إطار مشروع المحافظة على الهوية الوطنية، وترسيخها لدى الأجيال الجديدة لتحقيق مفهوم معادلة الأصالة والمعاصرة، كما أكدت أهمية المشاركة الشعبية في هذه التظاهرة على اعتبار أنها حراك جماعي نحو دعم ملفات الإمارات عالمياً. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا