• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ألحانه أطلقت الأغنية السعودية خارج الحدود

جميل محمود.. رمز الفن الأصيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

جميل محمود.. من أهم الأسماء الفنية الرائدة التي تعد مرجعاً لفنون الموسيقى السعودية، وصاحب باع طويل في خدمة الأغنية في الداخل والخارج، خصوصاً وأنه قدم العديد من الأصوات الغنائية التي أصبح لها مكانتها الفنية في دنيا الطرب، وساهم في خروج الأغنية السعودية المتميزة إلى الخارج منذ الستينيات من القرن الماضي بأصوات شهيرة في العالم العربي، وكان أول فنان سعودي يظهر على شاشة التلفزيون في العالم العربي من خلال تلفزيون أرامكو 1957 بحكم وجوده في المنطقة الشرقية.

وكانت أول أغنية عاطفية لحنها وكتب كلماتها «احترت أنا في الحب»، وأول قصيدة يلحنها «سمراء»، وهو أول من قدم برنامجاً يهتم بالتراث الغنائي لمدة خمس سنوات، عنوانه «وتر وسمر» 1982، وكان يُعنى بالمقامات الموسيقية، وحفظ به التراث الفني السعودي ونقله للأجيال التالية، ومنها ألحان ودانات كادت أن تندثر لولا جهوده الصادقة التي حفظتها من الضياع والاندثار، وحصل على العديد من الألقاب، منها «هرم الحجاز» و«فنان الحجاز الأول» و«فارس الفنون».

الماجستير

ولد في حي المسفلة في مكة المكرمة عام 1940، وبعد حصوله على الثانوية من المدرسة العزيزية تلقى دراسته العسكرية في كلية الشرطة في مصر، وتخرج فيها 1957، وابتعث إلى أميركا، ودرس بأكاديمية الشرطة العالمية، ثم ابتعث إلى مصر ودرس بمعهد الضباط القادة، ونال شهادة تعادل درجة الماجستير، وعمل في معظم مجالات الأمن العام، ووصل إلى مدير مرور منطقة الرياض، ثم المنطقة الشرقية فالمدينة المنورة، ومساعد شرطة منطقة الرياض، وتقاعد في نهاية 1980 برتبة عقيد.

وعشق الفن منذ طفولته، وكان يستمع إلى أغنية أم كلثوم مساء الجمعة، ويغنيها كاملة مساء السبت، وكان أول ظهور له، وهو طفل ينشد الأناشيد مع أقرانه في برنامج «بابا طاهر» بالإذاعة، وتعلم العزف على آلة العود في القاهرة 1958 على يد مدرس خصوصي، وتعلم قراءة وكتابة النوتة الموسيقية.

1500 لحن

ولحن أكثر من 500 لحن، غناها العديد من المطربين العرب، ومنهم وديع الصافي «كعبة الإلهام»، وهيام يونس «يا مِسلمين بالعيون» و«لا تكلمني» و«سمراء» و«أشواق» و«احترت أنا في الحب» و«أول نظرة» و«حبيبي أوعدني» و«خفيف الظل»، وشريفة فاضل «راحة حياة العذاب»، ورجاء بلمليح وعايدة بوخريص ونجاة حسن، إلى جانب طلال مداح «لم يكن إلا أبا»، وعبادي الجوهر «خايف منك» و«أهل المثل» و«بطرفه الأحور» و«سمار يا سمار» و«والله وفيت، وعبد المجيد عبد الله وابتسام لطفي وسعيد مقبل وطلال هزاع، وكتب أكثر من 50 نصاً، منها «احترت أنا في الحب» و«حبيبي الأسمر» و«أبكي على قلبي» و«حبيبي أوعدني» و«مظلوم بهجرك ليه» و«أول نظرة» و«بنيت أملي معاك»، كما لحن أغاني للأطفال وللأفراح، ولحن عدداً من الأغاني الوصفية لبعض مناطق السعودية، وعلى الرغم من أنه غنى ولحن وكتب كلمات العديد من الأغنيات الطربية الناجحة، لكنه لا يعتبر نفسه كاتب أغنية، بل يرى أنه ملحن في المقام الأول.

ونال العديد من الأوسمة والدروع، منها وسام التقدير العسكري، ووسام من ملك إسبانيا، ورئيس فرنسا وفنزويلا، ودرع المفتاحة بأبها، ومهرجان الرواد العرب تحت رعاية جامعة الدول العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا