• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

‪ قيس بن عمرو.. شاعر حاور الذئاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

سلوى محمد (القاهرة)

قيس بن عمرو بن مالك، من نجران باليمن، شاعر، أدرك الجاهلية والإسلام، انتقل إلى الحجاز، واستقر في الكوفة، لُقب بالنّجاشيّ لأن أمه حبشيّة، يعبر في هجائه عن الحياة في عصره، قليل المدح في شعره الذي جمعه في بغداد في كتاب سمي ‪»‬شعر النّجاشي الحارثي‪«‬.

ضربه علي بن أبي طالب ثمانين سوطاً لشربه الخمر في رمضان مع أبي سمال الأسدي وقال له: ‪»‬ويحك وِلْداننا صيام وأنت مفطر‪«‬، فزاده عشرين. فقال له النجاشي: ‪»‬ما هذه العِلاوة يا أبا الحسن؟ فقال: هذه لجُرأَتك على الله في شهر رمضان‪«‬، هجا أهل الكوفة لمّا رأوه يُجْلَد قائلاً:

إذا سقى اللهُ قوماً صَوْبَ غاديةٍ

فلا سَقى اللهُ أهل الكوفة المطرا

رافق النجاشي الإمام علي رضي الله عنه إلى صفين وأمده بشعره وأدرك مقتل الحسين، ثم عاد إلى لحج في اليمن وتوفي هناك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا