• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م
  09:09    مقتل ثلاثة اسرائيليين برصاص فلسطيني قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة     

ضعف السكر في الدم يفسد العلاقات الاجتماعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

ا ف ب

أكدت دراسات أميركية، أن معدلات ضعيفة من السكر في الدم تجعل الأشخاص المتزوجين أكثر غضبا ما يزيد خطر العدائية لديهم وبالتالي يعكر صفو العلاقة بين الازواج.

وتظهر الدراسة كيف أن مجرد الشعور بالجوع الناجم عن مستويات متدنية من الغلوكوز في الدم، يمكن أن يتحول الى عامل توتر وخلافات بين الازواج وصولا حتى الى العنف.

وأكد براد بوشمان اختصاصي علم النفس في جامعة ولاية اوهايو الأميركية المعد الرئيسي لهذه الدراسة، أن قياس مستوى الغلوكوز في الدم في آخر اليوم سمح بتوقع درجة الغضب لدى كل من الازواج تجاه شريكه.

ولقياس درجة هذا الغضب، اعطى الباحثون لكل مشارك دمية فودو من شأنها ان تمثل شريكهم، اضافة الى 51 دبوسا.

وأظهرت النتائج أنه كلما كان مستوى السكر أدنى، كلما كان عدد الدبابيس المزروعة في الدمى اعلى.

ويمكن تفسير هذه الظاهرة بكون الغلوكوز يعتبر الوقود الرئيسي للدماغ وبأن درجة السيطرة على النفس وضبط مشاعر الغضب والنزعة العدائية لدى الاشخاص تتطلب الكثير من الطاقة، بحسب العلماء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا