• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«بركان الغضب» ينفجر داخل «قلعة الجوارح»

إدارة الشباب تشكو الحمادي إلى «التحكيم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

منير رحومة (دبي)

انفجر بركان الغضب داخل نادي الشباب، احتجاجاً على الأداء التحكيمي لمباراة «الجوارح» مع الإمارات، وعدم احتساب الحكم يعقوب الحمادي لهدفين تم تسجيلهما خلال اللقاء برأسية إيدجار ومحمد علي عايض، وسادت حالة من الاحتقان لدى المسؤولين والجماهير واللاعبين، غضباً من الأخطاء التي اعتبروها مؤثرة، وأسهمت بشكل كبير في خسارة الفريق، وضياع حلم المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، بعد اتساع الفارق مع العين المتصدر.

وفي أول ردة فعل رسمية على الأداء التحكيمي، كشف محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب عن أن إدارة النادي، سوف تتقدم بشكوى رسمية إلى لجنة الحكام باتحاد الكرة، احتجاجاً على ما تعرضت له «فرقة الجوارح» خلال مباراة أمس الأول أمام الإمارات، وقال: «لن نسكت على ما حدث من «ظلم تحكيمي» تسبب في ضياع جهد موسم كامل». وفي تعليقه على أداء طاقم المباراة، قال: «قرارات الحكم يعقوب الحمادي، غيرت مسار المنافسة بالنسبة للشباب، وأبعدته عن تشديد الملاحقة على متصدر الدوري، بسبب الأخطاء التي ارتكبها خلال إدارة اللقاء، وأدت إلى خسارة «فرقة الجوارح»، وأشار إلى أن الحمادي أضاع على «الأخضر» خمس نقاط كاملة خلال هذا الموسم، اثنتان منهما أمام الوصل عندما صرح بعد اللقاء لأحد لاعبي الشباب، قائلاً: «أنا بشر، وقد أخطأت في حق الشباب، والنقاط الثلاث أمام الإمارات، وتساءل المري: «ماذا سيقول الحكم اليوم؟!»، كما ألمح المري إلى أن لجنة الحكام أوقفت الحمادي بعد مباراة الشباب والوصل بسبب أخطائه، ولم يستأنف إدارته للمباريات، إلا بعد فترة زمنية في دلالة واضحة على الأخطاء المؤثرة التي ارتكبها.

وأوضح نائب رئيس مجلس إدارة الشباب، أن الحمادي لم يهتم بالمباراة ومجريات اللقاء بالشكل الذي تستحق، ولم يكن موفقاً في قراراته، مما تسبب في ضرر واضح على الشباب، مستغرباً من الأداء الذي قدمه الحكم، على الرغم من المستوى المعروف به حكماً دولياً.

وعن تكرار أخطاء الحكم بعد مباراة «السوبر»، أوضح المري بان الوضع مختلف تماماً بين المباراتين، لأن «السوبر» هي مباراة احتفالية، بينما الجولة الأخيرة مهمة بالنسبة لمصير الفريقين، سواء الشباب أو الإمارات، مشيراً إلى أن فريقه كان في مسيرة إيجابية، لتشديد اللحاق بالمتصدر العيناوي، وضمان بطاقة مباشرة في المشاركة الآسيوية الموسم المقبل، بالإضافة إلى أنه كان يسعى إلى إنهاء الدوري في مركز متقدم، يضمن مكافأة مهمة، لدعم موارده المالية.

وبخصوص مدى تضارب دوره، نائباً لرئيس اللجنة الفنية باتحاد الكرة، ونائباً لرئيس مجلس إدارة الشباب، أكد المري أن وجوده في لجنة المحترفين، لن يمنعه من الدفاع عن حق فريقه، عندما يتعرض إلى ظلم تحكيمي واضح، من قبل حكم المباراة، وأنه متطوع في خدمة كرة الإمارات، ولن يسكت على الخطأ لما يتطلبه الوضع من علاج حقيقي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا