• الاثنين 18 ربيع الآخر 1438هـ - 16 يناير 2017م

«أين لامبارد؟»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

أطلق مجموعة من أنصار فريق نيويورك سيتي الذي يخوض موسمه الأول في الدوري الأميركي حملة للمطالبة بقدوم فرانك لامبارد المعار إلى صفوف مانشستر سيتي، وظهر البعض من جماهير النادي وهم يرتدون قمصاناً عليها اسم لامبارد وعلامة استفهام «؟» في إشارة إلى معنى السؤال الذي يقول «إين لامبارد؟». وأفادت تقارير أميركية نشرها موقع «إم إل إس MLS» المهتم بأخبار الدوري الأميركي إلى أن جمهور نيويورك سيتي سوف يظل يحمل هذه القمصان التي يظهر على ظهرها «أين لامبارد» حتى ينضم النجم الإنجليزي لصفوف الفريق.

وكان لامبارد قد انضم لصفوف الفريق الأميركي المملوك لمجموعة سيتي الكروية العالمية، وأعير منه إلى صفوف مان سيتي الذي ينتمي للمجموعة المالكة ذاتها، وكان مقرراً أن يرحل الشتاء الماضي لبدء تجربته الكروية في الدوري الأميركي، ولكن جاء تألقه بصورة لافتة في الدور الأول ليجعل المدير الفني مانويل بيليجريني يطالب باستمراره مع الفريق حتى نهاية الموسم الجاري للبريميرليج، ما أدى إلى غيابه عن انطلاقة موسم الدوري الأميركي.

ونقلت صحيفة «مانشستر إيفيننج نيوز» الإنجليزية عن لامبارد قوله: «العرض الذي تلقيته من سيتي كان من الصعب رفضه، ليس من السهل على لاعب يبلغ 36 عاماً أن يرفض عرضاً من بطل الدوري الإنجليزي، لقد شعرت بتقدير كبير من سيتي عقب رحيلي عن صفوف تشيلسي». وتابع لامبارد: «علاقتي لا تزال قوية مع تشيلسي وجماهيره، إنه فريقي الأول الذي أمضيت بين صفوفه الفترة الأكبر من مسيرتي الكروية، لقد لعبت بقميص تشيلسي 13 موسماً، وسوف يظل اسمي مرتبطاً بهذا النادي، منزلي الأساسي يقع في منطقة تشيلسي، أحرص على العودة إلى لندن دائماً، أعتقد أن علاقتي القوية مع النادي وجماهيره سوف تظل مستمرة».

يذكر أن لامبارد سجل مع تشيلسي 211 هدفاً في 648 مباراة، وهو الهداف التاريخي للبلوز، كما حصل مع النادي على 13 بطولة تشكل التاريخ الأكبر للنادي اللندني الذي لم يكن واحداً من كبار الأندية المنافسة على البطولات قبل أن يتألق لامبارد وجيله في صفوفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا