• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يكتفي باللعب على الميدالية البرونزية

دبا الحصن يخسر أمام ناجويا في نصف نهائي «آسيوية الصالات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

بانكوك (الاتحاد)

خسر دبا الحصن أمام ناجويا الياباني 3-1، في نصف نهائي بطولة آسيا لكرة الصالات، بعد أن قدم الفريق الحصناوي مباراة كبيرة، وتقدمه بهدف اللبناني كريم أبوزيد في الدقيقة الرابعة، وتسبب غياب التركيز خلال أقل من دقيقتين في إحراز ناجويا هدفين سريعين في الدقيقتين 8 و9، وأتبعه بالثالث في نهاية الشوط الأول، وتبارى لاعبو دبا الحصن في إهدار الفرص السهلة في الشوط الثاني، أبرزها انفرادان كاملان بالمرمى من ماريو وكريم أبوزيد، بالإضافة إلى كرات حمد الغول وعبدالله الحوسني وأحمد سرحان، وكان بمقدور دبا الحصن تعديل النتيجة على الأقل، ولكنه لم يكن محظوظاً في المباراة، وما زالت فرصة الصعود إلى منصة التتويج مواتية بإحراز المركز الثالث والبرونزية بلقاء الخاسر من لقاء جمبوري التايلاندي والنفط العراقي. ويستحق لاعبو دبا الحصن الإشادة والتقدير على ما قدموه، رغم أنه كان في الإمكان بلوغ النهائي، لأن الفريق الياباني ليس بالمرعب والمخيف، ولكن الأخطاء الفردية القاتلة تسببت في الخسارة غير المستحقة، خصوصاً أن دبا الحصن فرض سيطرته الميدانية الكاملة على الملعب في الشوط الثاني، وأهدر دبا الحصن فرصاً عديدة.

استهل دبا الحصن المباراة بصورة جيدة، ونجح في وضع الفريق الياباني تحت الضغط بتسجيله هدف السبق في الدقيقة 4 بتوقيع كريم أبوزيد، من مخالفة لمصلحة اللاعب بتسديدة أرضية، مرت من بين أقدام حارس ناجويا، وظل دبا الحصن متماسكاً حتى منتصف الشوط الأول، ونجح الفريق الياباني في تسجيل هدفين سريعين خلال أقل من دقيقتين، مدركاً التعادل ومسجلاً هدف الترجيح عن طريق ساكاي رافائيل وهوشي ريوتي، وقبل نهاية الشوط الأول بدقائق سجل يوشيكاوا تيموكي الهدف الثالث، وتعتبر الأهداف الثلاثة من أخطاء فردية قاتلة، لأن مستوى دبا الحصن في المباراة لا يوحي أنه يستحق الخسارة، ولكن فقدان التركيز خلال دقيقة ونصف دقيقة كلّفه كثيراً، وشهد الشوط الأول إهدار دبا الحصن لأكثر من فرصتين عن طريق البرتغالي ماريو كلاوديو، وكما تألق الحارس الياباني سيكيجوشي في إنقاذ فريقه من هدفين، لينتهي الشوط الأول بتقدم ناجويا 3-1.

وبدأ دبا الحصن الشوط الثاني بضغط هجومي قوي على منافسه الياباني الذي تراجع بأكمله، وظل يعتمد على المرتدات، وأفسد الحكم الفلبيني هجمة «حصناوية» منظمة، عندما أوقف اللعب، إثر ارتكاب أحد لاعبي الفريق الياباني مخالفة صريحة، وتحولت الكرة إلى حمد الغول المنطلق في اتجاه المرمى، وأمامه ماريو أمام المرمى، وكان من المفترض أن يتيح الحكم الفرصة للغول من أجل التقدم وتمرير الكرة إلى ماريو المتمركز في موقع مثالي أمام القوس، وأهدر عبدالله سالم فرصة ثمينة كانت كفيلة بتقليص الفارق إلى هدف، عندما سدد كرة ضعيفة من تمريرة ماريو، وينفرد كريم بالحارس، ولكنه أضاع الفرصة، وكان بمقدور دبا الحصن الاستفادة من الأخطاء التراكمية، ويستبدل الجهاز الفني لدبا الحصن المحترفين، ويشرك أحمد سرحان وعبدالله سالم وعبدالله الحوسني وعلي خميس راشد، وكاد سرحان يسجل هدفاً من كرة غالطت الحارس الذي لحق بها على خط المرمى بصعوبة، ويتوغل عبدالله الحوسني بالكرة، ويراوغ 3 مدافعين ويخطئ في التمرير إلى سرحان المواجه للمرمى، ويشارك ماريو وكريم، واضطر الجهاز الفني لدبا الحصن إلى إخراج الحارس وإشراك 5 لاعبين، وكاد الغول يسجل لولا تدخل حارس اليابان الذي حول الكرة إلى ركنية بأعجوبة، ويهدر دبا الحصن فرصة ثانية من تسديدة ماريو لينتهي اللقاء بفوز ناجويا 3-1.

وأرجع محمد المرزوقي مدرب دبا الحصن، الخسارة إلى ضعف وقلة التركيز للفريق في منتصف الشوط الأول، والتي نتج عنها هدفان سريعان للفريق الياباني، وقال: البداية كانت متكافئة ونجحنا في تسجيل هدف السبق، وأهدرنا فرصة في الشوط الأول كانت كفيلة، على الأقل، بتقليص الفارق إلى هدف، ولكن أعتقد أن فريقي لم يكن محظوظاً في المباراة التي رفضت فيها الكرة معانقة الشباك اليابانية. مشيراً إلى أن دبا الحصن كان الأفضل في الشوط الثاني، وفي معظم فترات اللعب بالشوط الأول، ونجح في إحراج بطل اليابان وحامل اللقب في الموسم قبل السابق، موضحاً أن دبا الحصن فرض سيطرته المطلقة على المباراة، وفعل كل شيء بالكرة، إلا أنه لم يكن موفقاً في هز الشباك، وخلال الدقائق الأربع الأخيرة أهدرنا 3 فرص سهلة، وقبلها انفرادات كاملة بالمرمى.

وقال: الجهاز الفني راضٍ تماماً عن الفريق، وكلفتنا الأخطاء الفردية الكثير في المباراة، وأشكر اللاعبين على الجهود التي بذلوها، فقد وفّوا وكفّوا، ولكن لم يكن مكتوباً لهم أن يبلغوا المباراة النهائية التي كنا قاب قوسين أو أدنى منها، لولا سوء الحظ، ولو كان الحظ رجلاً لقتلته، وما زالت أمامنا مباراة مهمة، ونواجه الخاسر من جمبوري والنفط، ونبذل أقصى الجهود لأجل المنافسة بقوة على المركز الثالث والميدالية البرونزية، ونتمنى أن نعوض في مباراة المركز الثالث رغم أننا كنا نستحق بلوغ النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا