• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

روما يدافع عن وصافة «الكالشيو» أمام نابولي الليلة

إمبولي بروفة «السيدة العجوز» لموقعة الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

روما (أ ف ب)

يسعى يوفنتوس المتصدر إلى الاقتراب خطوة إضافية نحو اللقب الرابع على التوالي عندما يستضيف إمبولي الليلة في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، فيما يدافع روما مطارده المباشر عن وصافته في قمة نارية أمام ضيفه نابولي الخامس. ويتسيد يوفنتوس الدوري برصيد 67 نقطة بفارق 14 نقطة أمام روما الذي يواجه خطراً كبيراً من جاره وغريمه التقليدي في العاصمة لاتسيو الثالث بفارق نقطة واحدة والذي تنتظره مباراة سهلة نسبيا أمام مضيفه كالياري الثامن عشر.

في المباراة الأولى، يبدو يوفنتوس مرشحا فوق العادة إلى كسب النقاط الثلاث وتحقيق فوزه الرابع على التوالي والحادي والعشرين هذا الموسم. ويدخل فريق «السيدة العجوز» المباراة بمعنويات عالية كون تتويجه أصبح مسألة وقت ليس إلا، وهو يسعى إلى استغلال مباراتيه السهلتين أمام أمبولي وبارما، ليستعد جيداً لثلاث مواجهات ساخنة بعد ذلك حيث سيلاقي موناكو الفرنسي مرتين ذهابا وإياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وبينهما استضافة لاتسيو ضمن المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري.

لكن يوفنتوس يهدف بالأساس إلى الفوز في أفق سعيه إلى تفادي خروجه من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس المحلية عندما يحل ضيفاً على فيورنتينا الثلاثاء المقبل كونه خسر على أرضه ذهابا 1-2.

وفي الثانية، سيكون الملعب الأولمبي في العاصمة مسرحا لقمة نارية بين فريقين جريحين هما روما الثاني ونابولي الخامس. وتكتسي المباراة أهمية إلى الفريقين وخاصة مدربيهما الفرنسي رودي جارسيا والإسباني رافايل بينيتيز اللذين يواجهان انتقادات لاذعة بسبب النتائج المخيبة التي يحققانها وباتا مهددين أكثر من وقت مضى للإقالة، فروما أهدر 19 نقطة في مبارياته الـ 11 الأخيرة وأضاع فرصة المنافسة على اللقب، وهو الذي كان مرشحاً بقوة لمنافسة فريق «السيدة العجوز» بعد البداية القوية مطلع الموسم الحالي (5 انتصارات متتالية و6 في المباريات السبع الأولى)، فيما مني نابولي الذي كان مرشحاً بقوة لحجز إحدى بطاقات مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بـ 3 هزائم في مبارياته الست الأخيرة التي حقق فيها فوزاً واحداً. ويدرك روما جيداً إن الخسارة ستكلفه التخلي عن الوصافة المؤهلة مباشرة إلى المسابقة القارية العريقة، لمصلحة غريمه لاتسيو الذي يخوض اختباراً سهلاً أمام مضيفه كالياري يسعى من خلالها إلى الفوز السابع على التوالي والسابع عشر هذا الموسم. ولا تختلف الحال بالنسبة لنابولي الذي يتخلف بفارق 6 نقاط عن روما وخسارته ستقلص حظوظه كثيراً في التواجد في دوري الأبطال الموسم المقبل، خاصة أن المنافسة مستعرة بينه وبين لاتسيو وسمبدوريا الرابع وفيورنتينا السادس، والأخيران سيلتقيان في قمة نارية على أرض الأخير في فلورنسا.

ويسعى فيورنتينا إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لاستعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الأخيرة وهو يعول على مهاجمه الجديد الدولي المصري المعار من تشيلسي الانجليزي محمد صلاح صاحب 6 أهداف في 8 مباريات منذ انضمامه إلى صفوفه في فترة الانتقالات الشتوية على سبيل الإعارة. لكن سمبدوريا لن يكون لقمة سائغة في ظل انتفاضته في الآونة الأخيرة وتحقيقه 4 انتصارات متتالية بفضل تألق مهاجمه الجديد المخضرم الدولي الكاميروني السابق صامويل إيتو والواعد الجديد البرازيلي الأصل سيتادين مارتينز إيدر منقذ السكوادرا اتزورا من الخسارة أمام المضيفة بلغاريا في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أوروبا في فرنسا عام 2016 بإدراكه هدف التعادل 2-2 بعد دخوله بديلاً في أول مباراة دولية له مع إيطاليا بعد تجنيسه.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى مدرب سمبدوريا الصربي سينيسا ميهايلوفيتش الذي أقيل من الإدارة الفنية لفيورنتينا في نوفمبر 2011. وفي باقي المباريات، يلعب باليرمو الحادي عشر مع ميلان الثامن، وأتلانتا السابع عشر مع تورينو السابع، وجنوه العاشر مع أودينيزي الثالث عشر، والإنتر التاسع مع بارما صاحب المركز الأخير، وساسوولو الرابع عشر مع كييفو فيرونا الخامس عشر، وهيلاس فيرونا السادس عشر مع تشيزينا التاسع عشر قبل الأخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا