• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كوستاريكا تعتمد كلياً على الطاقة المتجددة لمدة 75 يوماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

حسونة الطيب

تمكنت كوستاريكا من تحقيق إنجاز على صعيد الطاقة النظيفة وذلك باستخدامها كلياً للطاقة المتجددة على مدى 75 يوماً متواصلة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري. وساعدت غزارة الأمطار التي سادت أرجاء البلاد، في تشغيل أربع محطات للطاقة الكهرومائية. ولم يتم حرق أي وقود حيوي على مدار تلك الفترة لتوليد الكهرباء، في بلاد اشتهرت بسياساتها الرامية لتبني الطاقة النظيفة.

ورغم أن كوستاريكا بلد صغير بكثافة سكانية لا تتجاوز سوى 4,8 مليون شخص، إلا أنها قطعت شوطاً كبيراً في استخدامها للطاقة المتجددة. ويُذكر أن 80 % من طاقة البلاد في العام الماضي، تم توليدها من الطاقة الكهرومائية، بينما شكلت الطاقة الحرارية الجوفية 10 % فقط في البلاد التي تنتشر في أرجائها البراكين. وتشكل الطاقة المتجددة في الوقت الحالي، 94% من احتياجات كوستاريكا من الطاقة.

كما أن هناك عدداً من مشاريع الطاقة الحرارية الجوفية، في مراحل التخطيط، ما يؤكد أن خطط الدولة اللاتينية، تسير نحو عدم الاعتماد على الوقود الأحفوري في المستقبل. ووافقت الحكومة في منتصف العام الماضي، على مشروع للطاقة الحرارية الجوفية بتكلفة قدرها 958 مليون دولار.

ومن المتوقع بلوغ سعة توليد أول مشروع عند اكتماله، 55 ميجاواط من الكهرباء، تكفي لتوفير الإضاءة لنحو 55 ألف مسكن، بجانب إنشاء محطتين إضافيتين مجاورتين بسعة 50 ميجاواط لكل واحد منهما.

وقال جيك ريتشاردسون من شركة كلين تكنيكا: «يمثل إنشاء المزيد من محطات الطاقة الحرارية الجوفية، أنباء مبشرة، بالوضع في الاعتبار الآثار السالبة التي تنجم عن الإفراط في الاعتماد على الطاقة الكهرومائية، خاصة تلك المستمدة من الأنهار، التي عادة ما تكون عرضة للتغييرات الموسمية».

ويضيف جيك: «من الممكن أن تخلف عمليات الجفاف آثاراً بالغة للغاية على إمدادات الطاقة، كما تلحق الآثار البيئية بالسدود الكهرومائية أيضاً وعلى وجه الخصوص تلك التي تؤثر على النظم البيئية الشاطئية».

نقلاً عن: ذا إندبندنت

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا