• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تنظمه «أميركية الشارقة» بمشاركة باحثين من 85 دولة

مؤتمر يستعرض الإسهامات العربية والإسلامية في تطور الحضارة الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

حضر الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم أمس، فعاليات مؤتمر «معالم التراث العربي»، الذي يقام في الجامعة الأميركية بالشارقة.

ويشهد المؤتمر، الذي تنظمه كلية الآداب العلوم بالجامعة، مشاركة باحثين في مجالات الثقافة والأدب العربي من 85 دولة مختلفة، يقدمون فيها 56 ورقة بحث، تتناول قضايا الثقافة العربية الإسلامية، وتأثيراتها على مختلف مجالات الحياة.

ويسلط المؤتمر الضوء على معالم التراث العربي من حيث اللغة والأدب والثقافة بين الماضي والحاضر، بما يسهم بالتعريف بالتاريخ المجيد للحضارة العربية الإسلامية وما تحويه من كنوز ثقافية وعلمية وإسهامات جليلة في تطور الحضارة الإنسانية.

بدأت فعاليات المؤتمر، الذي شهد حضور كبار المسؤولين في الجامعة وأعضاء من الهيئتين الإدارية والتدريسية، بكلمة للدكتور مالكوم ريتشاردز وكيل مدير الجامعة بالوكالة، رحب فيها بضيوف المؤتمر، ودعاهم إلى التجول في الجامعة، والتعرف إلى مختلف أقسامها.

وأشاد بدور قسم الترجمة واللغة العربية في الجامعة الأميركية ورئيسته الدكتورة روناك حسني بدعم من مركز «أميركية الشارقة للدراسات الخليجية» والجمعية البريطانية لدراسات الشرق الأوسط في إقامة هذا المؤتمر وهذا النجاح الكبير.

من جانبه، قال الدكتور محمود عنبتاوي عميد كلية الآداب والعلوم في «أميركية الشارقة»، في كلمة له، إن تنظيم مؤتمر رفيع المستوى يستضيف شخصيات مهمة يعد واحداً من الأمثلة التي تبرز التزامنا في كلية الآداب والعلوم بتطبيق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة في إعداد الجيل الصاعد، وتزويده بالمعرفة والأدوات اللازمة للحفاظ على الثقافة العربية والإسلامية، إذ يتصادف هذا المؤتمر مع احتفالات تتويج إمارة الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2014. كما ألقت الدكتورة روناك حسني رئيسة قسم اللغة العربية والترجمة في الجامعة كلمة قالت فيها، إن التراث ليس تاريخياً فقط، إذ إن رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، التي يتبناها قسم اللغة العربية في الجامعة تؤمن إيماناً كبيراً بأن الماضي يؤثر باستمرار على الحاضر، وأن الفهم الشامل للخلفية التاريخية يساعدنا على تقدير قيم ووجهات نظر الحاضر. وناقشت سوزان بينكني ستيتكيفيتش من جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة ظهور فن البديع وأسباب شيوعه في عصر الدولة العباسية. (الشارقة - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض