• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تضبط تلقائياً الرطوبة والتنفس وتجري فحوصاً دون تحريك المولود

افتتاح أول عيادة طوارئ للأطفال الخدج بمستشفى الواحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يوليو 2016

عمر الحلاوي (العين)

افتتح مستشفى الواحة المتخصص في أمراض النساء والأطفال بمدينة العين أول عيادة طوارئ للأطفال الخدج، تجري عمليات ولادة بعد 24 أسبوعاً ووزن 500 جرام وفق أحدث أجهزة الحضانة المتنقلة لإنقاذ المواليد الجدد ونقلهم إلى المستشفى، كما تجري فحوصات متكاملة وأشعة للطفل دون أن يتحرك داخل الحضانة، بالإضافة إلى القياس الآلي لدرجة حرارة الجلد ومستوى الأوكسجين ومعدل الرطوبة ومعدل نبضات القلب والضغط مع العزل الكامل للطفل عن المحيط الخارجي.

وأكمل مستشفى الواحة افتتاح 3 أقسام جديدة لطوارئ المواليد الجدد والأطفال الخدج، تحتوي 20 حضانة منها 8 حضانات للعناية المكثفة تحتوي الحضانة جميع الأجهزة الضرورية لإجراء الفحوص والعمليات الكاملة للطفل داخل الحضانة ومراقبته على المدارس، وإرسال البيانات إلى أجهزة الحاسوب والتنبيه في حال وجود طارئ أو نقص أوكسجين أو ارتفاع في درجات الحرارة أو معدل الرطوبة.

وقال الدكتور زكريا صالح رئيس قسم الأطفال والعناية المركزة واستشاري حديثي الولادة، إن قسم الطوارئ الجديد يحتوي غرفتي عزل مخصصتين للأطفال الجدد لمنع انتقال العدوي إليهم، مع وجود غرفة مجاورة للأم وذلك لخلق نوع من الخصوصية، لافتاً إلى أن الحضانات الجديدة المتطورة تحافظ على درجة حرارة الطفل وتعتمد على وزنه وعمره، وتوفر نوعاً من الرطوبة لأن جلد الطفل شفاف جداً يبخر الماء سريعاً، وهنالك مرتبة خاصة تحتوي مقياساً للوزن وفتحات مخصصة لإجراء الفحوص والعمليات وشاشة توضح جميع القراءات، وأجهزة تنفس للأجسام الصغيرة حديثة الولادة.

ويشتمل القسم على حضانة متكاملة متنقلة بها أجهزة تنفس صناعية لحديثي الولادة لجلب الأطفال من المستشفيات الأخرى أو خارج المستشفى، مع وجود أماكن مخصصة للأدوية الضرورية التي يحتاجها الطفل.

وأوضح أن المستشفى سنوياً يجري أكثر من 3 آلاف عملية ولادة طبيعية وجراحية ويعتبر أول مستشفى في مدينة العين، لذلك تبلغ نسبة المواطنين نحو 60% حيث أجرى وضع نظام دقيق يراعي خصوصية الأم والأب، ويتماشى مع العادات والتقاليد لمدينة العين، لافتاً إلى أن المستشفي يحتوي 12 غرفة ولادة، 98 جناحاً للتنويم بعد انتهاء العملية في المبنى الجديد للمستشفى، حيث تحتوي غرف الولادة أحدث المعايير والأنظمة الطبية المتكاملة مع ملاحق خدمات تجنب المريض الاختلاط ببقية المرضى أو الزوار. وأشار إلى أن المستشفى يشجع الولادة الطبيعية والرضاعة الطبيعية، لذلك أنشأ في كل أقسام الطوارئ وعيادات الأطفال غرفة مخصصة للرضاعة تمنح الأم خصوصية كاملة مع طفلها حيث توجد فواصل ومساحات بين غرف الطوارئ للأطفال الخدج.

وأضاف أن قسم الأطفال الخدج استحدث «الساعة الذهبية»، والتي أثبتت فعالية في تحسين مستوى الأطفال الصحي ونموه، حيث تعتمد على وجود فريق متخصص من الأطباء والممرضين وأخصائي العلاج التنفسي مستعدين لاستقبال الولادات الحرجة، ويكونون موجودين لحظة الولادة وإجراء البروتوكول الطبي الخاص بالأطفال الخدج من أجل استقرار حالة الطفل في أسرع وقت ممكن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض