• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

احتجاجات على الحكم بعد طرد 3 لاعبين ومدرب وإداري

الإمارات يقسو على «الجوارح» بثلاثية في «مباراة حمراء»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

منير رحومة (دبي)

في مباراة متوترة، شهدت طرد لاعبين، ومدرب الشباب، ولاعب وإداري من الإمارات، انتزعت «فرقة الصقور» ثلاث نقاط ثمينة من «الجوارح»، خلال المباراة التي أقيمت مساء أمس، على ملعب مكتوم بن راشد، ضمن الجولة الـ 21 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وانتهت بنتيجة 3-1 لمصلحة الضيوف، وجاءت الثلاثية عن طريق جين هو سين ولويز هنريكي وداسيلفا في الدقائق 13 و39 و69، مقابل هدف عيسى محمد لأصحاب الأرض.

المباراة التي تابعها 482 متفرجاً شهدت طرد محمد علي عايض ومحمود قاسم من «الجوارح» بالإضافة إلى إلغاء الحكم لثلاثة أهداف سجلها الشباب، الأمر الذي فجر الاحتجاجات داخل الملعب، وعلى المدرجات، وتسبب في طرد كايو جونيور مدرب الشباب.

وجاء الشوط الأول شهد الكثير من فصول الإثارة ،وفرض أصحاب الأرض سيطرتهم علي أحداث المباراة من البداية، ولاحت لهم أكثر من فرصة للتسجيل منها تصويبة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 13، جاء منها الهدف الأول للضيوف عن طريق الكوري جين هو سين الذي خدع الحارس سالم عبد الله.

وعلى الرغم من تواضع مستوى أصحاب الأرض وعدم تنظيم الفريق في منطقة الوسط، إلا أن «فرقة الجوارح» ضغطت على دفاع «الصقور» وسجلت ثلاثة أهداف تم إلغاءها من قبل الحكم المساعد في مناسبتين والحكم الإضافي في مناسبة، واستفاد لاعبو الإمارات من المساحات التي تركها الشباب، لشن بعض الهجمات المرتدة السريعة، أعطت ثمارها في الدقيقة 35، عندما انفرد لويز هنريكي، وتمت عرقلته في منطقة الجزاء، ليحصل على ركلة جزاء سجلها اللاعب نفسه في الدقيقة 38، ليواصل «الأخضر» اللعب بعشرة لاعبين بعد طرد محمد علي عايض.

وخلال الشوط الثاني استمر التفوق لفرقة «الصقور»، بفضل استفادته من التفوق العددي، خاصة بعد طرد محمود قاسم، مما منحه الفرصة للسيطرة على الكرة واللعب في مناطق المنافس، وإضافة الهدف الثالث عن طريق ألكساندرو داسليفا في الدقيقة 69، ليؤكد بذلك أحقية فريقه في الظفر بالنقاط الثلاث، أما الشباب تأثر كثيراً بالنقص العددي، وتواضع مستواه، خاصة في الجانب الهجومي، بعد خروج إيدجار، وخلال الدقائق الأخيرة سجل عيسى محمد هدف تقليص الفارق لأصحاب الأرض، ورغم طرد اللاعب جين هو سين، إلا أن الشباب افتقد القوة اللازمة للعودة في المباراة، ويتكبد بذلك خسارة قاسية على أرضه وأمام جماهيره، بينما ضاعف فريق الصقور من حظوظه في البقاء، بعد أن وصل إلى النقطة 23 في جدول الترتيب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا