• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

غارات النظام السوري تحصد أرواح مزيد من المدنيين بإدلب وحلب

إسرائيل تقصف موقعاً عسكرياً قرب الجولان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

قال معارضون سوريون والمرصد السوري لحقوق الإنسان، إن انفجارين وقعا في بلدة سورية بالقرب من مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل أمس، كانا بسبب ضربة جوية إسرائيلية، لكن «حزب الله» اللبناني ألقى باللوم على صاروخين أطلقتهما «جبهة النصرة». في حين قتل 10 أشخاص وجرح 15 آخرون في غارات شنتها مقاتلات النظام السوري على أحياء بمدينة إدلب شمال البلاد، وشمل القصف حلب ومدنا أخرى، مما أدى لسقوط المزيد من الضحايا بين المدنيين.

ووقع انفجار قرب مبنى المحافظة في مدينة البعث بمحافظة القنيطرة بجنوب البلاد والمتاخمة للجولان. وتسيطر على البلدة قوات موالية للحكومة السورية بما في ذلك الجيش ومليشيات «حزب الله».

وقال مصدر عسكري سوري: إن صاروخين ضربا البلدة لكن مصدرهما مازال مجهولاً. وأوضح أنه توجد معلومات بأن صاروخاً وقع على أحد المباني الحكومية في القنيطرة بمدينة البعث.

وقال معارضان سوريان إن طائرة إسرائيلية شوهدت أثناء تحليقها فوق المنطقة قبل أن تشن ضربة على موقع عسكري. وقال ماهر العلي المتحدث باسم «جبهة ثوار سوريا» المدعومة من الغرب، إن المعلومات لديه تفيد بأن الهجوم استهدف موقعا لـ«حزب الله».

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان «إن طائرة إسرائيلية شوهدت تحلق في سماء القنيطرة، وبالتزامن مع تحليقها استهدفت بصاروخ منطقة مبنى المحافظة في مدينة البعث التي تسيطر عليها قوات النظام في ريف القنيطرة»، مضيفاً «لا يعلم حتى اللحظة ما إذا نجم خسائر بشرية عن الاستهداف أو طبيعة الهدف الذي تم قصفه من قبل الطائرة الإسرائيلية» ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا