• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

100 مشارك في تحدي العين

أبطال «التجديف الواقف» يختتمون المرحلة الأولى في «وادي أدفينشير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

تختتم اليوم الجولة الأولى من بطولة أبوظبي لنجوم العالم للتجديف الواقف «جراند سلام» في نسختها الثانية بـ «وادي أدفينشير» بالعين، التي يستضيفها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بمشاركة 100 رياضي من مختلف الجنسيات، إذ تتضمن ثلاث مراحل في «وادي أدفينشير» بالعين وجزيرة ياس، وأخيراً نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت السبت المقبل.

وتتضمن فعاليات البطولة في العين، مسابقة التزحلق على الماء وركوب الأمواج، بينما تشهد المرحلة الثانية في جزيرة ياس سباقات عدة للمشاركين، قبل أن يسدل الستار على فعاليات البطولة في نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، إذ سيتنافس المحترفون في شكل فرق بسباقات متنوعة على كورنيش أبوظبي، التي ستتضمنها دعوة للجمهور والزائرين من أجل تجربة التجديف الواقف مع نجوم العالم في اليوم الختامي.

وأكد الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان رئيس مجلس إدارة لجنة التجديف الواقف والتزحلق على الماء، أن «المجتمع الرياضي الدولي بات يدرك جيداً حجم الإمكانات التي تتمتع بها الإمارات على مستوى استضافة أهم الفعاليات على مستوى العالم في المجالات المختلفة، ما يعزز حظوظها في استضافة هذه النوعية من البطولات العالمية المرموقة، بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة وأصحاب السمو الشيوخ»، موضحاً أن «إقامة البطولة في الإمارات من المكاسب المهمة التي ينبغي استغلالها لجذب المواطنين والمقيمين لممارسة هذه الرياضية الرائعة التي تحقق إيجابيات لا حصر لها».

وأوضح الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان أن متابعة ورعاية الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس اتحاد الشراع والتجديف الحديث، من الأسباب التي تُساهم في نجاح الأنشطة والفعاليات التي تحمل اسم الاتحاد وقال إن: «التطور الذي شهدته هذه الرياضة يؤكد أن مستقبلها سيكون جيدا بوجود الشباب من الذكور والإناث لممارسة هذه الرياضة الراقية».

وأوضح أن لجنة التجديف تعمل بشكل مدروس لتحفيز الشباب على ممارسة اللعبة، وتأمل تجاوب الأندية الرياضية مع هذه الخطط لتفعيل هذه الرياضة ضمن أنشطتها، خصوصا أن المعطيات المطلوبة لانتشارها تستدعي تضافر جميع الجهود لدعم تطورها وانتشارها، وقال: «ثقتنا كبيرة في أهمية وجودها ضمن أجندة الأندية الرياضية، علماً بأنها تؤدي إلى تطوير المواهب من خلال ممارسة الرياضة بكل سهولة، إلى جانب فوائدها الأخرى في تعزيز الحالة البدنية والمعنوية لكل من يمارسها، فالماء يمنح الراحة النفسية ويعزز قدرات الشباب على الإبداع».

وأشار إلى أن ارتفاع عدد المشاركين من جميع دول العالم بوجود أكثر من 100 مشارك من أبرز نجوم هذه الرياضة، يؤكد أهمية البطولة ودورها الذي يمكن أن يمثل دافعاً قوياً لبلوغ منصة التتويج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا