• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الغيثي يشيد بنجاح «الثالثة»

اللجنة المنظمة تبدأ ترتيبات النسخة الرابعة لـ «ماراثون الوفاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

بدأت اللجنة المنظمة لسباق ماراثون رسالة الوفاء للقائد التحضير للنسخة الرابعة من الحدث الكبير الذي يحمل رسالة ولاء ووفاء من الرياضيين إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وذلك من أجل تحقيق المزيد من النجاح للحدث الذي يقام برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث تقام النسخة الجديدة في ديسمبر من العام الجاري ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 43.

وحرصت اللجنة المنظمة للماراثون برئاسة صالح محمد حسن على زيارة الجهات التي شاركت في نجاح النسخة الثالثة التي أقيمت في ديسمبر الماضي لمسافة أكثر من 600 كيلو متر من العين إلى الفجيرة مرورا بكل إمارات الدولة حتى الوصول إلى العاصمة أبوظبي بعد 42 ساعة متواصلة من العدو ليلا ونهارا دون توقف، وهو ما تسبب في حصول الماراثون على شهادة موسوعة جينيز العالمية للأرقام القياسية الشهر الماضي كأطول سباق تتابع على مستوى العالم.

وقام صالح محمد حسن ومعه بعض أعضاء اللجنة المنظمة للماراثون بزيارة العميد عبدالله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ لشرطة دبي بالإنابة في مكتبه من أجل توجيه الشكر على الإسهام في إنجاح النسخة الثالثة بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها شرطة دبي في تنظيم الماراثون والخروج به في أفضل شكل تنظيمي مع الحفاظ على سلامة العدائين المشاركين، والتأكيد على الدور الذي تلعبه الشرطة في النسخة الرابعة المقبلة.

وعرض رئيس اللجنة المنظمة على العميد الغيثي تاريخ الماراثون والإنجازات التي حققها، وآخرها الحصول على شهادة جينيز للأرقام القياسية كأطول سباق في العالم، مع توجيه الدعوة لشرطة دبي للمشاركة في النسخة المقبلة بعدد من المتسابقين، وهو ما أمر العميد الغيثي بتنفيذه حرصاً على دعم الماراثون وفكرته النبيلة التي تحمل رسالة إلى العالم كله عن مدى العلاقة الرائعة التي تجمع قيادات الدولة مع شعب الإمارات والمقيمين على أرضها.

وقال الغيثي: ما حققه الماراثون إنجاز يحسب للإمارات وليس لجهة معينة، خاصة أن الفكرة نابعة من حس وطني خالص وتهدف إلى تحقيق أهداف سامية، ونحن كمواطنين نحاول دائما البحث عن طريقة لرد الجميل إلى قادتنا، ويكفي أننا أصبحنا وجهة كل الجنسيات من شتى أنحاء العالم، وهو ما حدث بوجود العدد الكبير من السائحين الصينيين الذين حصلوا على مكافأة من جهات عملهم بزيارة الإمارات، وهو ما حدث بفضل السمعة الكبيرة التي حصلنا عليها وحالة الأمن التي نعيشها وتعتبر الأفضل بين دول العالم. (دبي– الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا