• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

برنامج تدريبي للهياكل التنظيمية في القطاع الحكومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

دبي (وام)

نظمت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ــ المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي ــ برنامجا تدريبيا حول تصميم وتطوير الهياكل التنظيمية للجهات الحكومية في إمارة دبي بهدف تطوير وتنمية قدرات الجهات الحكومية وتزويدها بالأساليب العلمية والعملية لتحليل وتقييم وتصميم هياكلها التنظيمية.

ويندرج البرنامج ضمن الخطة التدريبية الموضوعة للدليل الإرشادي لتصميم وتطوير الهياكل التنظيمية الذي أعدته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي وتم إطلاقه في مارس 2015 تماشيا مع توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي والذي يهدف إلى تعزيز قدرات القطاع الحكومي في الجوانب ذات الصلة بالتصميم المؤسسي الفعال من خلال تزويد الجهات الحكومية بحزمة من الأدوات التي تمكنها من تطوير هياكل تنظيمية وتعزز من فاعلية العمل وزيادة كفاءة استثمار الموارد المتاحة.

وأكدت عائشة ميران مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي التزام الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بالسعي الدؤوب لتعزيز البنى المؤسسية وتطوير آليات العمل الحكومي في دبي ومأسسته وفقاً لأفضل ممارسات الحوكمة الرشيدة.

وأشارت إلى أن البرنامج التدريبي الذي تم تصميمه بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية يأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة العليا لتطوير القدرات والكفاءات الوطنية في مجال تصميم وتطوير الهياكل التنظيمية في القطاع الحكومي بما يضمن استدامة التطبيق الصحيح والفعال للسياسات والأنظمة والإجراءات التي تساهم في استدامة العمل الحكومي وإنجازات إمارة دبي على المستوى البعيد.

وقال الدكتور علي سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: «عملنا بالتعاون مع أمانة المجلس التنفيذي لإمارة دبي على وضع برنامج ينسجم مع رؤى قيادتنا الرشيدة الطامحة للتميز والوصول إلى المراكز الأولى في مختلف المجالات ومن هذا المنطلق جاء البرنامج الجديد ليناقش كيفية دراسة الأوضاع الداخلية للجهات الحكومية ومعرفة نقاط الضعف والقوة فيها إلى جانب التحديات المواجهة لها، والعمل على تحفيز الطاقات الكامنة لدى الجهات الحكومية لدعم الابتكار في عملية إدارة التغيير وذلك باتباع أساليب علمية مبنية على البحث وأفضل الممارسات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض