• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  06:53    التلفزيون المصري: 200 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

أجواء حماسية في الوحدة قبل «الديربي»

ذياب بن زايد يشهد تدريبات «العنابي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يناير 2017

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

شهد سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس نادي الوحدة، تدريبات «العنابي» مساء أمس، استعداداً

للقاء الجزيرة غداً بملعب الوصل، في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

واستهل راشد علي الحارس الجديد مشواره مع الفريق أمس الأول، وشارك في التدريبات، وقوبل بحفاوة كبيرة من زملائه اللاعبين والجهازين الفني والإداري، بينما واصل التشيلي خورخي فالديفيا «الركض» حول الملعب، تمهيداً لانضمامه إلى التدريبات بالكرة، لتكون مشاركته واردة بقوة، في لقاء «الديربي».وتشهد تدريبات «العنابي» أجواء حماسية وتركيزاً عالياً من اللاعبين على المواجهة المرتقبة، التي يدخلها «أصحاب السعادة» بشعار الفوز، والاستمرار في المسابقة حتى النهاية، خاصة أنها هدف مهم للفريق هذا الموسم، في ظل ابتعاده نسبياً عن المنافسة على دوري الخليج العربي، مع نهاية الدور الأول، وخروجه من مرحلة المجموعات من كأس الخليج العربي. وأكد الكوري الجنوبي شانج وو ريم مدافع الوحدة، أن المباراة تعتبر تحدياً كبيراً لفريقه، وتحتاج إلى جهد كبير والتحلي بالثقة والإصرار، طيلة زمن المباراة، حتى يحققوا ما يريدونه، وهو الفوز والعبور إلى نصف النهائي، لأن الطبيعي أن يكون الوحدة منافساً قوياً على البطولات.

وقال شانج: الجزيرة قدم مستويات جيدة في الدوري، والمباراة «ديربي» كبير، ومهمة للطرفين، ونحن نحترم المنافس، ونعرف جيداً نقاط الضعف والقوة فيه، كما يدرك الجزيرة كل كبيرة وصغيرة عن الوحدة، والأوراق مكشوفة للطرفين، لذلك علينا أن نركز على أنفسنا، وأن نقدم الأفضل من أجل الفوز. وقال شانج: علي مبخوت أخطر لاعب في الجزيرة، ولكن دفاع الوحدة يعرف جيداً نقاط قوته وضعفه، وكيفية الحد من خطورته، ونحن لسنا مشغولين بالجزيرة، بقدر ما علينا أن نركز على ما نقدمه في اللقاء، والأمور بأيدينا، وعندما يظهر الوحدة بمستواه الحقيقي، وطبق اللاعبون توجيهات الجهاز الفني، فإن الفريق قادر على تحقيق نتيجة إيجابية، وأعتقد أن الكل يعرف خطورة هجوم الوحدة وقوة الفريق كمنظومة.

وأضاف: ندرك أن المباراة لن تكون سهلة، وهي «ديربي» لا نخضع للمعطيات التي تسبقها، والملعب هو الفيصل، ومواجهات الكأس لها طابع خاص، وهذا كله يرفع من درجة الحماس، ويساعد على أن تكون اللياقة الذهنية في أفضل حالاتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا