• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

23 آية قرآنية تحفظ أمنهم وأموالهم

الإسلام يرعى اليتامى بمنظومة متكاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

أحمد مراد (القاهرة)

أحمد مراد (القاهرة)

أوصى الإسلام الحنيف برعاية اليتيم، وأولاه عناية خاصة من خلال عدة حقوق تحفظ أمنه واستقراره وسلامته النفسية والجسدية والفكرية والاجتماعية، وعلى مدى أكثر من 1430 عاماً من تاريخ البشرية، كانت الشريعة الإسلامية هي الأكثر رعاية وعناية باليتيم، والأكثر حرصاً على حماية حقوقه، ولا يوجد كتاب سماوي اهتم باليتيم، وحذر من المساس بحقوقه، وتوعد من يظلمه ويقهره كالقرآن الكريم، حيث جاءت الكثير من الآيات القرآنية تحث المسلم على رعاية اليتيم مقابل الأجر والثواب العظيم، وآيات أخرى تحذر من المصير الأليم لكل من يتعدى على حقوق اليتيم.

منظومة متكاملة

يوضح الدكتور أحمد عمر هاشم، الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر، وعضو هيئة كبار العلماء، أن الإسلام يعد أول من وضع منظومة شاملة ومتكاملة تحفظ حقوق اليتيم، وتجعل رعايته باباً من أبواب الجنة، ويكفي الإشارة إلى أن الدين الحنيف جعل النبي صلى الله عليه وسلم قدوة لليتامى، حيث توفي والده وهو مازال جنينا في بطن أمه، ثم توفيت أمه السيدة آمنة بنت وهب وهو في السادسة من عمره، ثم كان في كفالة جده عبد المطلب إلى أن توفى وله من العمر ثماني سنين فكفله عمه أبو طالب، وعندما نزل عليه الوحي وبُعث برسالة الإسلام للعالمين، قال له ربه في محكم آياته: (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى)، ثم أمره ربه وهو بالتأكيد أمر لكل الناس في كل زمان ومكان فقال جل شأنه: (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ)، أي لا تذله أو تنهره ولا تهنه ولكن أحسن إليه وتلطف به، بحيث تكون لليتيم كالأب الرحيم، وقد وصف الله تعالى الذي يكذب بالدين بأنه الذي يقهر اليتيم ويظلمه حقه ولا يطعمه ولا يحسن إليه فقال الله تعالى (أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ * فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ)، «سورة الماعون: الآيات، 1-2»، أي الذي يقهر اليتيم ويظلمه ويحقره.

كفالة المجتمع

ويقول : اليتيم هو الطفل الصغير الذي مات أبوه، ويكون في حاجة إلى كفالة المجتمع وإعانته، وقد رفع الإسلام مكانة كافل اليتيم في الجنة، حيث يكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال النبي الكريم: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما»، وكافل اليتيم هو الذي يقوم بأموره وبما يحتاج إليه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا