• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قدم نصائح طبية للجمهور واللاعبين

الجزايريلي: الأجواء الترابية تزيد من إصابات الجهاز التنفسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

معتصم عبدالله(دبي)

حذر الدكتور منير الجزايريلي، المتخصص في الثقافة البدنية الصحية وإعادة التأهيل، والعامل مع المنتخبات الوطنية في اتحاد الكرة، من مغبة اللعب في الأجواء المغبرة، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن الازدحام الذي تشهده ملاعب كرة القدم في المباريات الجماهيرية التي تقام في وسط هذه الأجواء تزيد من مخاطر الإصابات، خاصة في أوساط مرضى الربو أو المصابين بالأمراض الصدرية.

واعتبر الجزايريلي أن اللاعبين في المراحل السنية الأصغر عمراً يكونون الأكثر عرضة لعدوى الالتهابات في مثل هذه الأجواء، معتبراً قرار لجنة المسابقات في اتحاد الكرة إلغاء منافسات المراحل السنية أمس بالقرار الجيد، وأضاف: «التلوث الناشئ عن الغبار يكون له تأثير مباشر على ألعاب التحمل بوجه خاص مثل كرة القدم، سباقات الدراجات لمسافات طويلة، والماراثون، وغيرها، والتي تتطلب من اللاعبين بذل مجهودات كبيرة لفترة طويلة في الهواء الطلق، كما أن تأثيرها يكون واضحاً على اللاعبين الذين يعانون أمراض التنفس، وغيرها».

وذكر أن التنفس الطبيعي للاعب كرة القدم يتم من خلال الفم، نظراً للجهد الذي يبذله في الملعب، الأمر الذي يجعل تأثير الأجواء الترابية وذرات الغبار على معدل وسرعة الجري للاعبين كبيراً للغاية، وأضاف: «ذرات الغبار التي تدخل مباشرة إلى الرئة تتسبب بداية في تكرار حالات السعال، فيما تبدو الأوضاع أكثر خطورة في حال كانت هذه الذرات محملة بالجراثيم، مما يزيد حالات العدوى في الإصابة بالتهابات الرئة، وغيرها الكثير من الأمراض التنفسية».

وقدم الجزايريلي مجموعة من النصائح للجمهور بداية من ضرورة ارتداء الكمامات الطبية أو استخدام مناديل مبللة، مع أهمية استبدال تلك الكمامات باستمرار، منوهاً إلى أهمية الحرص من قبل من أجريت لهم عمليات جراحية مؤخراً في الأنف والعين من الجمهور في تجنب الذهاب للاستادات في مثل هذه الأجواء. ولفت إلى أن مشاركة اللاعبين في الأجواء المغبرة تتطلب أيضاً الإكثار من شرب السوائل والمشروبات الدافئة التي تساعد على تهدئة الجهاز التنفسي، وتابع: «يكون التركيز من قبل الأجهزة الطبية في مثل هذه الأجواء عادة على العصائر الطبيعية والقلوية، والتي تحتوي على نسبة فيتامينات أكبر، مثل الزنجبيل والكيوي وغيرها»، مشيراً إلى أن طبيعية بعض الاستادات المغلقة نسبياً مثل ملعب الجزيرة تقلل من نسبة انتشار الغبار والأتربة، الأمر الذي يساعد على تقليص نسبة المخاطر على عكس الملاعب المفتوحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا