• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

إسبانياالريال يواجه غرناطة بطموح تعويض «الكلاسيكو»

برشلونة يسعى للثأر من سلتا فيجو وتعزيز الصدارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

مدريد (أ ف ب)

يسعى برشلونة إلى الثأر وتعزيز صدارته، عندما يحل ضيفاً على سلتا فيجو العاشر، بعد غدٍ في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم. في المقابل، يطمح ريال مدريد إلى تعويض خسارته أمام برشلونة بالذات 1-2 في الكلاسيكو، والحفاظ على فارق النقاط الأربع التي تفصل بينهما إن لم يكن تقليصها في حال تعثر الفريق الكاتالوني.

في المباراة الأولى، يخوض برشلونة رحلة محفوفة بالمخاطر إلى فيجو، عندما يحل ضيفاً على سلتا في مهمة ثأرية، يسعى من خلالها إلى تحقيق الفوز الخامس على التوالي والثالث والعشرين هذا الموسم. وكان سلتا فيجو قد أطاح بالفريق الكاتالوني على ملعب كامب نو 1 - صفر في المرحلة العاشرة، ملحقاً به الخسارة الثانية على التوالي هذا الموسم، لكونه مني بالأولى قبلها أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1 - 3 في ذهاب الكلاسيكو على ملعب سانتياجو برنابيو. وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى مدرب برشلونة لويس أنريكي الذي يعود للمرة الأولى إلى فيجو منذ تركه الإدارة الفنية للفريق الصيف الماضي والالتحاق بدفة برشلونة. وشدد أنريكي على صعوبة المهمة، خاصة وأنه يعرف أصحاب الأرض جيداً، وحذر لاعبيه من الإفراط بالثقة عقب الفوز على الغريم التقليدي ريال مدريد. وقال أنريكي «سلتا فيجو صعب المراس على أرضه، خصوصاً أمام الكبار، كما أنه ليس لديه شيء يخسره، وسيحاول تأكيد فوزه علينا ذهاباً»، مضيفاً «يتعين علينا الاستعداد جيداً، ومحاولة رد الاعتبار للإبقاء على فارق النقاط التي تفصلنا عن ريال مدريد».

ويدخل برشلونة المباراة منتشياً بفوزه الثمين على ريال مدريد، وهو يملك الأسلحة اللازمة للثأر من سلتا فيجو، خاصة الثلاثي الهجومي الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيكار والأوروجوياني لويس سواريز، وإن كان الشك يحوم حول مشاركة الأول بسبب الإصابة في قدمه. وغاب ميسي عن مباراتي منتخب بلاده الوديتين ضد السلفادور والإكوادور بسبب الإصابة التي تعرض لها في الكلاسيكو.

وفي المباراة الثانية، تبدو كفة ريال مدريد راجحة لتخطي عقبة ضيفه غرناطة صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير.

ويدرك النادي الملكي جيداً أن الخطأ ممنوع في المباريات العشر المتبقية، في سعيه إلى الظفر بلقب الليجا، وهو سيسعى جاهداً إلى العودة إلى سكة الانتصارات، ومحو خيبة خسارة الكلاسيكو من بوابة غرناطة، خاصة أنه تنتظره مواجهتان ساخنتان ضد غريمه وجاره أتلتيكو مدريد في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا. ويسعى ريال مدريد إلى تحقيق الفوز للضغط على برشلونة، لكونه يلعب قبله بثماني ساعات. وأهدر ريال مدريد 11 نقطة في مبارياته السبع الأخيرة، وهو ما كلفه التخلي عن صدارة الليجا، وبات مهدداً بالخروج خالي الوفاض هذا الموسم، بعد خروجه من مسابقة الكأس المحلية. ويدخل النادي الملكي المباراة بتشكيلته الكاملة، وإن كان الشك يحوم حول مشاركة الدولي الكولومبي خاميس رودريجيز العائد مؤخراً من الإصابة التي أبعدته نحو شهرين عن الملاعب.

وتنتظر فالنسيا الثالث قمة نارية أمام فياريال السادس بعد غدٍ. ويمني فالنسيا النفس بمواصلة نتائجه الجيدة في الآونة الأخيرة، حيث حقق 6 انتصارات في مبارياته السبع الأخيرة. وسيكون فالنسيا تحت الضغط، لكون أتلتيكو مدريد، الثالث سابقاً وحامل اللقب، تنتظره مهمة سهلة أمام مضيفه قرطبة صاحب المركز الأخير غداً.

وتبرز أيضاً مباراة إشبيلية الخامس مع ضيفه أتلتيك بلباو الثامن غداً أيضاً. وتفتتح المرحلة اليوم، فيلعب إيبار الرابع عشر مع رايو فايكانو الحادي عشر.

ويلعب غداً الميريا السابع عشر مع ليفانتي الثامن عشر، ملقة السابع مع ريال سوسييداد التاسع، وبعد غدٍ خيتافي الثالث عشر مع ديبورتيفو لا كورونيا السادس عشر. وتختتم المرحلة الاثنين المقبل بلقاء إسبانيول الثاني عشر مع التشي الخامس عشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا