• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صغيرة الحجم وسهلة التنقل وتتلقى الأوامر عبر الهواتف المتحركة

طابعات الحبر التقليدية تتحول إلى «ذكية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

رغم الطفرة تلو الطفرة التي يشهدها العالم في مجال الأجهزة الذكية القابلة للاتصال فيما بينها بسهولة وسرعة فائقة، والتي تقدم مئات الخدمات والوظائف لمستخدميها، ورغم مئات الآلاف من التطبيقات الذكية التي تناولت جميع نواحي الحياة، ورغم ما تشهده الطابعات من طفرات لم تكن متوقعة خصوصاً في عالم الأعمال والشركات، إلا أن هذه الأخيرة مازالت غير قادرة على مواكبة الطفرة التكنولوجية الذكية التي ركزت على المستخدمين والأفراد وحياتهم الشخصية والخاصة.

حتى هذه اللحظة لاتزال الطابعات التقليدية المخصصة للمستهلكين والاستخدامات الشخصية، ورغم ما تأتي به من ميزات وإمكانيات تفوق ما جاءت به في الماضي، تعاني من تأخر تكنولوجي كبير، جعل من الصعب إعطاءها صفة الذكية، لاعتمادها على تقنيات الماضي القديمة، التي تجاوزتها الأجهزة الذكية بمراحل بعيدة.

الطابعة التقليدية

بمجرد أن تبدأ فكرة شراء طابعة جديدة تجوب في خيال أحد المستخدمين، تتجلى أمامه السلبيات الكثيرة التي تأتي بها هذه الطابعات حتى مع ارتفاع أسعارها، بدايةً من حجمها الكبير، وأوزانها الثقيلة، التي يصعب عملية تحريكها، مروراً بضرورة وصل أغلب نوعياتها بالكمبيوترات الشخصية، وعدم توافقها بشكل كامل مع الأجهزة الذكية عبر تقنيات الوايرليس، وأخيراً وليس آخراً، مشكلة الحبر المعروفة والتي تجبر المستخدمين على دفع نفس ثمن الطابعة أو أكثر في كل مرة يرغبون فيه استبدال هذا الحبر.

الطابعة الروبوت ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا