• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اعتقال إرهابيين في حضرموت وعدن وضبط أسلحة لـ«القاعدة» في لحج

المعارك وغارات «التحالف» تدمي «الانقلابيين» في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

احتدمت المعارك أمس، لليوم الثامن على التوالي، بين قوات الشرعية اليمنية ومتمردي الحوثي وصالح في بلدة نهم القريبة من صنعاء. وقال المتحدث باسم المقاومة الشعبية عبدالله الشندقي، إن قوات الجيش والمقاومة مسنودة بغطاء جوي من التحالف العربي أفشلت هجوما للمتمردين في منطقة المجاوحة وبني فرج، وكبدتهم عشرات القتلى والجرحى، إضافة إلى تدمير ثلاث مركبات ومدرعة. وأضاف أن قوات الجيش والمقاومة ثابتة في مواقعها وفي طريقها لتحرير مديرية نهم بالكامل، بعد انهيار صفوف العصابات الانقلابية.

وتواصلت الاشتباكات بين قوات الشرعية والمليشيات الانقلابية في بلدة صرواح غرب مأرب، وفي محافظة الجوف المجاورة المتاخمة لحدود السعودية، والتي شهدت شن التحالف العربي سلسلة غارات على مواقع وتجمعات في منطقة «الساقية» ببلدة المصلوب و«وادي يوبن» في منطقة «اليتمة». كما هاجمت طائرات التحالف موقعا للمليشيات في بلدة خب والشعف، وقصفت تجمعات في بلدتي كتاف وشداء بمحافظة صعدة المجاورة.

وكثف التحالف لليوم الثاني على التوالي غاراته على محافظة حجة، ونفذ 5 غارات على بلدة مستبأ الشمالية، ودمر ثلاث دبابات وعربة كاتيوشا ومخزن ذخيرة للمليشيات الانقلابية في حرض. كما نفذت مقاتلات التحالف غارتين على هدفين متحركين في بلدة الصليف شمال محافظة الحديدة الساحلية. وقصف الطيران أيضا مواقع الانقلابيين بالقرب من جبال كهبوب الاستراتيجية الواقعة شمال محافظة لحج الجنوبية على حدود تعز التي شهدت أيضا اشتباكات عنيفة لاسيما في بلدة صبر الموادم بعد أن حاول المتمردون التقدم صوب جبل العروس الاستراتيجي المطل على مركز المحافظة. وقال المسؤول الإعلامي بالمقاومة الشعبية أيمن المخلافي لـ«الاتحاد»، إن قوات الجيش والمقاومة كبت المهاجمين عشرات القتلى والجرحى.

واستمرت الاشتباكات بين قوات الشرعية والمليشيات الانقلابية في أنحاء متفرقة في تعز. فيما نفذ طيران التحالف أربع غارات على مواقع وتجمعات للانقلابيين في محيط معسكر اللواء «35 مدرع» ومنطقة «مفرق المخا» القريبة في غرب المدينة، بالتزامن مع مواجهات عنيفة نشبت في شارع الأربعين إثر تصدي قوات الجيش والمقاومة لمحاولة تقدم للمتمردين. كما اشتد القتال في حي ثعبات شرقي المدينة، حيث واصلت المليشيات إطلاق قذائف مدفعية وصاروخية على تجمعات سكنية في المنطقة. وأفاد المركز الإعلامي للمقاومة بمقتل 6 متمردين، وجرح 11 آخرين.

إلى ذلك، اعتقلت أجهزة الأمن في المكلا عددا من المشتبه بتورطهم في الاعتداءين الإرهابيين اللذين استهدافا نقاطا تفتيشية في غرب المدينة، وأعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنهما، وأسفرا عن مقتل 6 جنود، وجرح 31 بينهم مدنيون. وأفاد مصدر أمني لـ«الاتحاد» بأن قوة أمنية دهمت مواقع متفرقة من منطقة الديس عقب ورود معلومات عن حضور مشتبه بهم، وتم اعتقال عدد منهم يجري التحقيق معهم حاليا في أحد المراكز الأمنية. وأشار شهود عيان إلى أن قوة أمنية معززة بآليات عسكرية دهمت منازل ومحال بجانب السوق القديم في الديس، وأغلقت الطرقات الرئيسة المؤدية للمواقع المستهدفة، وداهمت عددا من المنازل والمحال المغلقة، واعتقلت عددا من الأشخاص.

وقال قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحنسي، إن الاعتداءين الإرهابيين كانا يستهدفان مواقع عسكرية ومعسكرات تابعة للجيش ومنشآت حيوية هامة في المكلا، وإن يقظة قوات الجيش تمكنت من إجبار العناصر الإرهابية على تفجير السيارتين في منطقتي بروم والغبر، خارج نطاق الحزام الأمني قبل وصولهما لأهدافهما. وأضاف أن السيارتين كانتا تحملان كميات هائلة من المتفجرات، تقدر بنحو 2 إلى 2.5 طن، وكانت ستحدث خسائر بشرية كبيرة لو تجاوز النقاط الأمنية. وأضاف أن التنظيمات الإرهابية لا تزال تخطط لاستهداف قوات الجيش، سواء في حضرموت وباقي المناطق، إلا إنه سيتم التصدي لها وملاحقتها وإفشال تلك الخطط بشكل كامل، لافتا إلى إن هناك تطوراً مستمراً في الخطط الأمنية والعسكرية الهادفة لمكافحة الإرهاب واجتثاثه بشكل كامل.

وتمكنت أجهزة الأمن في لحج من ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات تابعة لتنظيم القاعدة تم دفنها في إحدى المقابر في ضواحي تبن. وقال مصدر في الشرطة إنه تم ضبط كميات من الأسلحة والمتفجرات وأجهزة الاتصالات والتحكم عن بعد عقب مداهمة أحد الاحواش المهجورة والمقابر في منطقة الحمراء، لافتا إلى أنه تم اعتقال عدد من العناصر تم إحالتها للتحقيق، ومؤكدا أن الحملات الأمنية متواصلة حتى تطهير لحج من الإرهاب.

واعتقلت أجهزة الأمن في عدن عنصرين من «القاعدة» عقب مداهمة أحد المواقع السكنية في مديرية المنصورة. وأفاد مصدر أمني لـ«الاتحاد» بأن الحملة الأمنية متواصلة في عدن لتعقب الخلايا والعناصر الإرهابية، وأن عمليات الدهم التي شهدتها المنصورة أفضت لاعتقال وضبط عدد من الإرهابيين، وتم إحالتهم للتحقيق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا