• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

افتتاح مؤتمر حقوق الإنسان بدول الخليج في المنامة

الجروان يدعو للحمة الوطنية في مواجهة التخريب والدسائس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

المنامة (وام)

افتتح رئيس مجلس النواب في مملكة البحرين أحمد الملا المؤتمر العام الثاني «حقوق الإنسان بدول مجلس التعاون الخليجي» أمس في المنامة تحت عنوان «منظومة حقوق الإنسان والتحديات الوطنية والإقليمية والدولية» الذي تنظمه جمعية «معا» لحقوق الإنسان والفيدرالية العربية لحقوق الإنسان بالتعاون مع المنظمة الدولية الخليجية لحقوق الإنسان، بحضور رئيس مجلس الشورى البحريني علي صالح الصالح ورئيس البرلمان العربي أحمد الجروان، وبمشاركة عدد من النواب والمسؤولين والشخصيات الحقوقية والإعلامية العربية والخليجية والبحرينية. وأكد رئيس مجلس النواب البحريني في كلمة افتتاح المؤتمر أن مملكة البحرين أولت بالغ اهتمامها بموضوع حقوق الإنسان انطلاقاً من واجبها الإنساني والحضاري والتزاماً بمسؤوليتها الوطنية تجاه الشعب.

وألقى رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان كلمة أكد فيها سعي البرلمان للعمل والتعاون من أجل عمل حقوقي أكثر إيجابية. وقال معاليه، إن البرلمان العربي يقدر عالياً الجهود الجبارة المبذولة من دول مجلس التعاون الخليجي وقادتها الحكماء في توفير حياة آمنة ومستقرة وكريمة ذات سقف مرتفع من حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير والعمل على تنمية الشعوب والأوطان والازدهار والنمو المشهود في مختلف المجالات الذي تشهده هذه البلدان.

وطالب الجروان المجتمع الدولي بتطبيق مبادئ حقوق الإنسان، وفقاً للإعلان الدولي لحقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي في التعامل مع القضية التي طال أجلها دون أنصاف دولي للشعب الفلسطيني وأراضيه المحتلة وحقوقه المغتصبة، مطالبين المجتمع الدولي بوقف جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين والقتل على الهوية والتعدي على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. كما طالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالتحرك الفوري من أجل حل الأزمة الإنسانية المتفاقمة للعديد من شعوب المنطقة وبالأخص منها الأزمة السورية ووقف العدوان على الشعب السوري أرضاً وجواً. كما ناشد كل المؤسسات الحقوقية والإغاثية الى عون وإغاثة اللاجئين والنازحين الذين شردتهم الصراعات المحلية والإقليمية ويد الإرهاب الغاشمة في كل من سوريا والعراق واليمن والصومال.

وقال الجروان إن بعض دول المنطقة تمارس سياسة تعزيز الفرقة وشق اللحمة الوطنية في وطننا العربي من بوابات ومنافذ واهية لتحقيق مكاسب سياسية تخدم توجهاتها العدوانية على البلدان العربية وفي هذا السياق نشيد بتكاتف كل مكونات الشعب العربي العظيم وكل أطيافه المخلصة والواعية والمدركة مسلمة ومسيحية سنة وشيعة لكل الدسائس المخربة والمكشوفة ومع إشادتنا بما تحقق ويتحقق في وطننا العربي إلا أننا نأسف لما يمارس من هضم لحقوق الإنسان في بعض الدول المجاورة من قمع وتفرقة بين مكونات هذه البلدان وتقييد حرياتها بممارسة أبسط الحقوق كممارسة وأداء شعائرهم الإسلامية الحنيفة من صلاة وذكر وبناء مساجد لهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا