• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

من أطرف مشاهد حديقة الحيوانات في العين

«سوزي وليلى وروكي» تنسج «شبك» الأرجوحة وفراش النوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

لعل أهم ما يلفت انتباه زائري جبلاية القرود والشامبانزي في حديقة حيوان العين، مشهد ممارسة السيطرة والمسؤولية للشامبانزي «روكي» على الأنثيين « سوزي» و«ليلى» ببراعة وقوة كمسؤول عنهما.

هاتان الجميلتان تطلان من خلف أسوار الحديقة، وترحبان بالزوار بفيض حب وود مقروء على وجهيهما، وحيث تتميز هذه العائلة النشيطة من الشامبانزى الإفريقى بسلوكها الاجتماعي المقبول والمنظم، فبالرغم من أنهما يخافانه ويهابانه فى أحيان كثيرة، إلا أن «روكي» لا يتورع في أن يشاركهما في أعمالهما اليدوية الرائعة في نسج «الشبك» من الحبال والنسيج بأيديهم، والذي يستخدمونه فيما بعد كأرجوحة وكفراش للنوم، وحيث تمدهم به إدارة الحديقة التي دأبت على أن توفر لهم كل متطلبات الاهتمام والرعاية للنهوض بمسؤولياتها تجاه البيئة والحفاظ على مصادرها وتنوعاتها الطبيعية العديدة واحتضان الحيوانات النادرة، وتبني أبحاث الحفاظ على البيئة، واستدامة وحماية الحياة البرية والصحراوية ورعاية الحيوانات المحتضنة وإكثارها وإعادة إطلاق الأنواع المهددة بالانقراض إلى بيئتها الطبيعية قدر الإمكان.

إن وراء «روكي» و« سوزي» و«ليلى» أكثر من قصة، فـ «سوزي» ذات الثمانية عشر ربيعاً، تتميز بالمزاج الحاد المتقلب، و«ليلى» البالغة من العمر ستة وعشرين عاماً، والأكثر نضجاً من «سوزي»، وكلتاهما من فصيلة الشامبانزي الإفريقي، والمقيمتان فى حديقة الحيوانات بالعين، التى تعتبر مسقط رأس «سوزى» التي ولدت وترعرعت فيها، وتعتبر أيضاً البيت الذى احتضن «ليلى» منذ أن جلبتها إدارة الحديقة من سلطنة عمان، ويقاسمهما العيش «روكي» الذكر الذي يبلغ من العمر تسعة و عشرين عاماً، حيث ولد في يناير 1985 فى المكان المخصص لهم بالحديقة، والمجهز بكل ما يحتاجه الشمبانزى ليشعر وكأنه فى بيئته الطبيعية فى وسط أوغرب أفريقيا.

أما غذاء الثلاثة، فغالباً ما يفضلون الخضراوات والفواكة، حيث يشكلان عنصرين أساسيين فى طبيعة غذاء الشمبانزى خلال الوجبات الرئيسية الأربع على مدار اليوم الواحد، بالإضافة إلى ما يحظى به الثلاثي من تدليل واهتمام خاص، حيث يحظون بوجبات «حبات الرمان الأحمر، والعسل الأبيض، وزبدة الفول السودانى، والمكسرات».

ورغم أن روكي يمارس دوره ببراعة وقوة كمسؤول عن الأنثيين ورغم أنهما يخافانه فى أحيان كثيرة، إلا أن روكي يشاركهما في أعمال يدوية رائعة مثل نسج الشبك بيديهم والذى يستخدمونه فيما بعد كأرجوحة وكفراش للنوم، وتمدهم الحديقة بالحبال والنسيج وتوفر لهم كل الاهتمام والرعاية من منطلق نشاط حديقة الحيوانات بالعين في المجالات البيئية العديدة مثل إدارة واحتضان الحيوانات وأبحاث الحفاظ على البيئة ورعاية الحيوانات المحتضنة وإكثارها وإعادة إطلاق الأنواع المهددة بالانقراض إلى بيئتها الطبيعية قدر الإمكان. (العين- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا