• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مشروع لبناني يحولها إلى حقائب نسائية

إطارات تغادر الطرقات وتلتحق بالخزانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

رنا سرحان (بيروت)

اختار شاب لبناني أن يستفيد من إطارات السيارات المعدة للإتلاف، ليصنع حقائب نسائية عالية الجودة، وبتصاميم مبتكرة، وتنفيذ متقن، موظفا حبه للطبيعة وشغفه بإعادة تدوير الأشياء في مشروع حظي بدعم عالمي.

هواية تصبح عملا

كان صاحب المشروع المهندس باتريك الزغبي يهوى في طفولته الاستفادة من القطع البالية، ويحولها إلى أغراض قابلة للاستعمال، وعندما كبر طوّر هوايته إلى عمل تجاري «صديق للبيئة» بأن صنع حقائب عصرية من الإطارات المستعملة.

ويقول الزعبي لـ «الاتحاد»: «هوايتي كانت منذ الصغر تحويل الأشياء من مهملة إلى أغراض يمكن الاستفادة منها، وفي مراهقتي حاولت بمساعدة والدي، الذي يعمل في مجال الخياطة، أن أحول مطاط إطار دراجة إلى غلاف واقٍ لأقراص التخزين الصلبة الخاصة بي. إلى أن تحقق حلمي في مرحلة الشباب عام 2013 حين أقامت منظمة «USAID» مسابقة في لبنان لدعم المشاريع البيئية والاجتماعية، وتقدمت بطلب المشاركة عن طريق الإنترنت بفكرة تدوير «الكاوتشوك» إلى حقائب مميزة، مضيفاً «كنا في بداية المسابقة 117 شاباً وشابة لبنانيين اختير 60 للمرحلة الأولى، ثم فاز 15 في النهاية وحصلوا على دعم مالي وتدريب يؤهلهم لوضع خطة عمل لإطلاق مشاريعهم الخاصة باحترافية. وهكذا استقلت من وظيفتي وبدأت العمل على تحويل هوايتي إلى عمل حقيقي».

وعن تحويل الفكرة إلى مشروع، يشرح الزغبي «بدأت مع مجموعة من 7 أشخاص شركاء في النجاح، وأطلقنا على المتجر اسم «Vea Wear»، وكنا نجمع المطاط اللازم من محال تصليح الإطارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا