• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

دراسات

العوامل الوراثية في «قفص الاتهام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

خورشيد حرفوش

أبوظبي (الاتحاد)

توصلت دراسة حديثة أجراها مجلس البحوث الطبية في بريطانيا بحسب قناة «بي بي سي» الإخبارية شملت 516 توأما إلى أن التوحد يحدث نتيجة عوامل وراثية بنسبة تتراوح بين 74 % إلى 98. % وقال فريق من الباحثين لدى كلية لندن الملكية: إن 181 من المراهقين الذين خضعوا للدراسة يعانون من التوحد، كما أن المعدل يزداد بدرجة كبيرة بين التوائم المماثلة الذين يشتركون في نفس الحمض النووي «دي. إن.إيه». وقال الباحثون لدورية «جاما» للطب النفسي: إن عشرات، إن لم يكن مئات الجينات، تلعب دورا في الإصابة بالمرض، وهم لا يستبعدون العوامل البيئية كليا.

كما قالت الباحثة «فرانشيسكا هاب»: إن جميع الأدلة، وإن كانت غير كاملة، تشير إلى أن الجينات تلعب دورا في الإصابة بمرض التوحد أكبر مما كان يعتقد في السابق. وأضافت: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى صغر دور العوامل البيئية، التي ترجع أهميتها لاعتقاد بعض الآباء بأن هناك أشياء مثل ارتفاع نسبة التلوث قد تسبب الإصابة بالتوحد. واعتقد البعض في وجود مكون بيئي كبير نظرا لشيوع مرض التوحد في السنوات الأخيرة، لكن ذلك حدث بسرعة كبيرة لدرجة لم يتمكن علم الوراثة من التحقق منه كمسبب للمرض، وأن ما كان يوصف في الماضي بإنه إعاقة في التعلم أصبح الآن يشخص على نحو سليم بالتوحد.وأضافت أن الكثير من العلماء دأبوا على العمل من أجل تحديد أي جين على وجه الدقة هو المسؤول عن الإصابة بالتوحد، وما إذا كان هناك عوامل وراثية.

وقالت: «ربما هناك مئات الجينات التي تسهم في ظهور السمات المميزة للتوحد». أما جوديث براون، من الجمعية الوطنية للتوحد، فقالت: «مرض التوحد هو قصة معقدة للجينات، فهو لا يتفاعل مع الجينات الأخرى فحسب، بل مع العوامل غير الجينية أيضا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا