• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

توفير الخدمات الجلدية التجميلية في «هيلي الصحي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

العين (الاتحاد)

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، عن بدء توفير الخدمات الجلدية التجميلية في مركز الهيلي الصحي بالعين، وكأول مرحلة لهذه الخدمات يوفر المركز أحدث تقنيات العلاج بالليزر التي تعد الأكثر تطوراً وأماناً على الصعيد العالمي، والتي تستخدم لإزالة الشعر وعلاج أورام وتوسعات الأوعية في مختلف مناطق الجسم وإزالة الندبات وعلاج التصبغات الجلدية وعلاج فطريات الأظافر، كما أعلنت الخدمات العلاجية الخارجية عن خصم 50% على جميع خدمات إزالة الشعر بالليزر.

وقالت الدكتورة نورة خميس الغيثي، مديرة إدارة المراكز الصحية في العين: توفير مثل هذه التقنيات من قبل جهات موثوقة ومدربة سيساهم في الحد من الآثار السلبية للممارسات الصحية الخاطئة في هذا القطاع، حيث يعرض استخدام التقنيات الصحية من قبل أشخاص غير مؤهلين، وفي مراكز لا تتمتع بالكفاءة، أو القدرة المجتمع المحلي إلى العديد من المخاطر.

وأضافت: نعتزم في المرحلة المقبلة إضافة العديد من الخدمات الجلدية التجميلية التي تشمل العلاجات التجميلية للبشرة، مثل التقشير بأنواعه والعلاج الكربوني والبلازما وعلاج علامات تقدم السن بإبر البوتكس والتعبئة (الفيلر) وشد البشرة وعلاجات التصبغات الجلدية.

وأوضحت الدكتورة فاطمة البريكي، استشارية أمراض الجلدية ومسؤولة الجلدية في مركز الهيلي الصحي أن التقنية الجديدة تتمتع بكفاءة وجاهزية عالية، وهي متاحة للسيدات والرجال على حد سواء، ولا تتطلب تحضيرات مسبقة لجلسة العلاج التي لا تستغرق سوى 15 دقيقة، حيث يتمكن الطبيب المعالج من إزالة الشعر بوساطة أشعة ليزر من منطقة واسعة من الجسم دون الحاجة للتخدير أو استخدام المواد الكيميائية. وأكدت أن الأجهزة الحديثة المستخدمة تساهم وبشكل كبير في إزالة احتمال الإصابة بالمضاعفات، مثل الالتهابات أو الندبات الظاهرة على الجلد بعد إزالة الشعر، فهي سهلة الاستخدام، سريعة، وآمنة وذات آثار جانبية محدودة جدا بالمقارنة مع الطرق الأخرى مثل طريقة الحل الكهربائي «الإلكتروليس» التي تستغرق وقتاً طويلاً، ومن الممكن أن تؤدي إلى التهابات أو ندبات بالمناطق المعالجة، كما أن الحل الكهربائي مناسب فقط لمناطق محدودة في الجسم، مثل الذقن أو بعض مناطق الوجه، على عكس الليزر الذي يمكن استعماله لإزالة الشعر في أي منطقة من الجسم.

كما بينت أن الأجهزة الجديدة المستخدمة في مركز الهيلي الصحي تعتمد على تقنية جديدة تقوم بشفط الجلد من مناطق معينة بالجسم ومن ثم حرق بصيلات الشعر وإتلافها بوساطة تسليط أشعة الليزر الذي تمتصه صبغة الميلانين الموجودة بتركيز عال في الشعر، وهذه كلها أمور تقنية يتحكم بها الطبيب المعالج حسب لون البشرة ومناطق الجسم المعنية.

وكشف الدكتورة فاطمة أن الخدمة الجديدة قد راعت خصوصية أفراد المجتمع المحلي وخاصة ذوي البشرات الحساسة أو السمراء. حيث أن البشرة السمراء يجب أن تكون لها معاملة خاصة للعلاج بالليزر، نظراً لاحتمال تأثير أشعة الليزر على لون البشرة وتبقعها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض