• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رابطة العالم الإسلامي تستنكر الجرائم بحق مسلمي افريقيا الوسطى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

وام

استنكرت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي استمرار الجماعات المتطرفة في جمهورية أفريقيا الوسطى بشن هجماتها العدوانية الآثمة على المسلمين في غياب الحماية الأمنية لهم منذ عام، حيث يتعرض المسلمون فيها لأبشع صور القتل والتنكيل، مشيرة إلى حرق عدد من المسلمين وهم أحياء والتمثيل بجثثهم والاعتداء على النساء والأطفال وهدم الممتلكات والمساجد وتحويل بعضها إلى حانات خمر، إضافة إلى التهجير القسري لمئات الآلاف من المواطنين المسلمين إلى الدول المجاورة.

وقال الشيخ الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي أمين عام الرابطة في بيان له اليوم: إن رابطة العالم الإسلامي والهيئات والمراكز والمؤسسات التابعة لها في العالم تتابع ما يجري من عدوان شرس على المسلمين في أفريقيا الوسطى واصفا ما يحدث للمسلمين هناك بأنه ظلم صارخ وبغي واعتداء حرمته الرسالات الإلهية كلها.

وأكد أن المسلمين في جمهورية أفريقيا الوسطى كغيرهم من مسلمي أفريقيا مواطنون مسالمون يشاركون في تنمية بلادهم ويحرصون على التعايش مع غيرهم والتعاون معهم في خدمة مصالح وطنهم المشتركة.

وأضاف التركي أن المسلمين في العالم عبروا عن شديد الألم لما تناقلته وسائل الأنباء عن الانتهاكات الإجرامية الدامية وصور العدوان المريعة التي يتم فيها استهداف المسلمين في جمهورية أفريقيا الوسطى وهم يتساءلون عن أسباب تقاعس المجتمع الدولي عن إيقاف هذا العدوان وحماية المواطنين المسلمين وفقا للأنظمة الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

وطالب منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي التدخل لدى حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى وحملها على حماية المواطنين المسلمين من عدوان الجماعات المتطرفة التي تمارس أشد صور الإرهاب فتكا ضد المسلمين، داعيا منظمة التعاون الإسلامي إلى أن تبذل مساعيها لدى الجهات الدولية المعنية ومنظمات حقوق الإنسان للعمل على حماية المسلمين وردع المعتدين وإنزال العقاب بهم وفق ما تقتضيه القوانين الدولية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا