• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

نيمار يشعل حرب الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

محمد حامد (دبي)

لم تتوقف محاولات البارسا لتمديد عقد نيمار، والذي يمتد لـ 3 سنوات قادمة، وسط شائعات تبعث على القلق تفيد بأن محاولات فلورنتينو بيريز رئيس الريال مستمرة لخطف النجم البرازيلي، الذي يقترب من إزاحة ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو عن عرش أفضل لاعب في العالم.

«نيمار الأب» أكد أن الابن لا يفكر في الانتقال لصفوف الريال، وجاءت هذه التصريحات رداً على التقارير التي أكدت أنه اجتمع مع مسؤولي ريال مدريد في زيوريخ على هامش حفل الفيفا لأفضل لاعب في العالم، وشدد على أن نيمار ما زال في عقده 3 سنوات مع البارسا، وقد بدأت مفاوضات التجديد فعلياً.

في المقابل، ما زال بيريز يخطط لجلب نيمار بديلاً للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولكن وفقاً للتقارير القادمة من إسبانيا، فإن مساعي رئيس الريال سوف تصطدم بـ 3 عقبات، أولها رفع الحظر عن التعاقدات، وهو القرار الذي اتخذه الفيفا في حق الريال.

أما العقبة الثانية، فهي دفع الشرط الجزائي في عقد نيمار مع البارسا، والذي لا تبلغ قيمته 190 مليون يورو، وفقاً لما أشارت له صحيفة «سبورت» الكتالونية، وتحمل عقد اللاعب نفسه، ومن ثم قد تصل فاتورة جلب نيمار إلى ما يقرب من 400 مليون يورو، أما العقبة الثالثة، فهي تسويق رونالدو بمقابل مالي كبير، سواء لباريس سان جيرمان أو مان يونايتد، وهو الذي سيتجاوز 30 عاماً الصيف المقبل.

من ناحيتها، أشارت «لاجازيتا ديللو سبورت» الإيطالية إلى أن نيمار أصبح محوراً لحرب الكبار، فالبارسا لا يفكر في بيعه مهما كانت الإغراءات، فهو نجم الحاضر والمستقبل، ولكن في حال رحل عن النادي، فسوف يكون ديبالا نجم اليوفي بديلاً له.

كما كشفت الصحيفة الإيطالية عن أن محاولات بيريز لن تتوقف لجلب نيمار للبرنابيو.

أما الطرف الثالث في «حرب نيمار»، فهو مان يونايتد الذي أبدى استعداداً لدفع الشرط الجزائي في عقد اللاعب، مع منحه راتباً سنوياً تبلغ قيمته 20 مليون يورو، ليصبح الأعلى أجراً في العالم، وقالت الصحيفة الإيطالية إن مان سيتي بدأ في الاتصال بوالد نيمار ووكيل أعماله، حيث من المتوقع أن يكون «ني» هو النجم الأول في صفوف سيتي على طريقة ميسي مع البارسا، خاصة إذا جاء بيب جوارديولا لتدريب «البلو مون»، ويمكنه في هذه الحالة أن يكرر أسطورة ليو مع البارسا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا