• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أهدت إصداراتها لـ 63 جهة متنوعة

«أبوظبي للسياحة والثقافة» تنشط في «عام القراءة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت دار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مجموعة من المبادرات والبرامج الرامية إلى جعل القراءة سلوكاً يومياً في حياة الكبار والصغار، وترسيخها عادة مجتمعية دائمة بين الأجيال القادمة، وذلك دعماً لمبادرة «عام 2016 عام القراءة».

وقال عبد الله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة: «نعمل في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بخطى واضحة لتنفيذ مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من أجل نشر الوعي المجتمعي لدعم هذه المبادرة الرائدة، بما يساهم في غرس قيم القراءة وتعميقها في نفوس أفراد المجتمع كافة»، مشيراً إلى أن الإهداءات «تنوعت ما بين كتب الثقافة والأدب، والتاريخ، وكتب الإدارة والاقتصاد والفنون والألعاب وغيرها، موزعة على 63 مؤسسة وجهة حكومية وغير حكومية، والمكتبات داخل الدولة وخارجها، حيث شملت السفارات ومكتبات في العديد من البلدان العربية والأجنبية، إضافة إلى العديد من الفعاليات والأنشطة على مدار العام لترسيخ مفهوم القراءة لدى الجميع».

ومع انطلاق العام الحالي أقامت دار الكتب العديد من اتفاقيات التعاون مع المؤسسات الحكومية والمجتمعية، لتفعيل تلك المبادرة وتوزيع إصدارات الهيئة ومشروع كلمة على جميع مكتباتها المحلية فضلاً عن مكتبات خارج الدولة، إيماناً بضرورة تعريف العالم باللغة العربية، ودعم مكانتها الحقيقية بين لغات العالم، وحث الجمهور على القراءة باللغة العربية لتعزيزها كوسيلة أساسية للتواصل. وتناولت الكتب المهداة العديد من العناوين في مختلف مجالات الحياة، ولجميع الفئات العمرية بهدف خلق جيل مثقف قارئ ومطلع على كافة الثقافات والشعوب الأخرى، وتعزيز وعي الأجيال بأهمية القراءة وقيمتها في بناء العقول المستنيرة، وأثرها في دفع عجلة تقدم المجتمعات وازدهارها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا