• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دي لورينتس.. «منتج سينمائي» ضحية «أفلام» العقود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

مراد المصري (دبي)

لطالما اشتهر أوريليو دي لورينتس رئيس نادي نابولي، بكونه أحد أبرز منتجي الأفلام السينمائية في إيطاليا، لكنه لم يكن يتصور أن يقع ضحية للأفلام السينمائية من منافسيه هذه الأيام، بسبب قضية تجديد عقود لاعبيه الذين يبرز فيها الأرجنتيني جونزالو هيجواين والسلوفاكي ماريك هامشيك والفرنسي كوليبالي.

ويبدو أن بيبي ماروتا المدير التنفيذي ليوفنتوس أراد التلاعب بعشاق نابولي ودي لورينتس خلال الأيام الماضية من خلال الأنباء التي ظهرت عن نية اليوفي شراء هيجواين وتدفع الشرط الجزائي البالغ «94» مليون يورو، قبل أن يخرج وينفي الأمر، لكنه سبب الكثير من الضغط على نابولي الذي كان يفكر بالموافقة على بيع هيجواين إلى آرسنال الإنجليزي عوضاً عن رحيله إلى منافسه الأول في إيطاليا.

وفيما كان دي لورينتس يحاول التعامل مع غضب الجماهير، وينهي الجدل حول فيلم «رحيل هيجواين»، كان وكيل أعمال هامشيك يطرق بابه البارحة، ويحاول الضغط عليه أيضاً من أجل تمديد عقد موكله وفق شروط جديدة، وذلك في محاولة منه للاستفادة من تألق اللاعب في البطولة الأوروبية ورغبة أندية أخرى بضمه.

وجاء هذا الأمر في وقت يبدو فيه كوليبالي قريباً من الرحيل إلى إيفرتون الإنجليزي، ذلك بعدما أبدى انزعاجه من عدم قيام نابولي بأي جهود لتطوير ملعبه أو ضم نجوم جدد للفريق كما وعد دي لورينتس من قبل.

وفيما اعتاد دي لورينتس أن يوجه المخرج أحياناً من أجل تغيير السيناريو وإزالة شخصية أو أخرى من الفيلم السينمائي، فإنه حالياً يجد نفسه أمام الكاميرات في محاولة منه لإنقاذ الموقف ولعب «دور البطولة» للخروج بأقل الأضرار وكسب رضا جماهير نابولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا