• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»    

ظاهرة تحتاج إلى الدراسة

20 مدرباً في 9 مواسم.. علامة استفهام كبيرة في الوصل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

علي معالي (دبي)

مع انطلاق الموسم الكروي الجديد 2016/‏‏ 2017 سيكون عدد المدربين الذين تولوا تدريب فريق الوصل على مدار 8 مواسم قد وصل إلى 19 مدرباً. ومع النسخة الجديدة سيكون العدد 20 مدرباً، من مدارس كروية مختلفة، وهي نسبة عالية للغاية ربما تكون هي الأكثر استهلاكاً بين أنديتنا في عهد الاحتراف. ومن بين هؤلاء المدربين الـ19 السابقين نجد أن المدرب المواطن سليم عبدالرحمن تولى المهمة بشكل مؤقت 3 مرات، وخليفة مبارك مرتين، وعيد باروت مرة واحدة.

وهذا العدد من المدربين يشكل بالفعل ظاهرة لا بد من دراستها، وخلال سنوات الاحتراف ومع هذه التغييرات المستمرة لم ينجح النادي في تحقيق أي بطولة محلية، وهذه نقطة أخرى مثار جدل ونقاش كبيرين داخل الأسرة الوصلاوية. ويعتبر الأرجنتيني جابرييل كالديرون صاحب الرصيد الأكبر في المعيشة في بيت الفهود برصيد 590 يوماً عندما وقّع مع النادي في 23 أكتوبر 2014 حتى تم فض التعاقد معه في 25 مايو 2016.

ويأتي في المرتبة التالية الثنائي، الكوستاريكي ألكسندر جيماريش والأسطورة الأرجنتينية مارادونا، حيث قضى كل منهما سنة كاملة، 365 يوماً بالتمام والكمال، والغريب أن كلاً منهما حقق نتائج هي الأفضل على المستوى الخارجي للفهود، حيث نجح جيماريش في أن يحقق البطولة الوحيدة للأصفر في عهد الاحتراف وهي الفوز ببطولة الأندية الخليجية، والثاني وهو مارادونا وكاد يحقق اللقب للمرة الثانية، وتأهل الفريق للنهائي وخسر أمام بطل البحرين بغرابة شديدة وقتها.

عرض كامل

وباستعراض المدربين والفترات التي قضوها مع الفهود بشكل عام، تكون البداية بالتشيكي ميروسلاف بيرانيك، والذي استمرد 114 يوماً من 5 يونيو حتى 27 سبتمبر 2008، وبعد الاستغناء عنه تولى مواطنه هوراك المهمة بشكل مؤقت ولمدة قصيرة وصلت إلى 9 أيام فقط من 27 سبتمبر حتى 6 أكتوبر 2008، حيث تم التعاقد وقتها مع المدرب الكرواتي ستريشكو الذي صمد أيضاً مدة قصيرة وصلت إلى 74 يوماً فقط، حيث تم الاستغناء عن خدماته في 19 ديسمبر من العام نفسه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا