• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

29 مواطنة يشتركن في برنامج «القيادة من أجل التغيير»

ورشة عمل تؤكد ضروة تحفيز المواطنات على العمل في قطاع التمريض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2012

إبراهيم سليم (أبوظبي) - اتفقت مواطنات مشاركات بورشة العمل الثانية من الدورة الرابعة لبرنامج تطوير المهارات القيادية والإدارية للممرضات والكوادر الصحية المساندة في المواقع الإكلينيكية التي نظمتها وزارة الصحة على ضرورة وجود المحفزات الضامنة لجذب المواطنات للعمل بالتمريض والأقسام الفنية.

وأكدت المشاركات أن الملتحقات بالتمريض من المواطنات حققن نجاحات متميزة في مجال عملهن رغم الظروف المحيطة بهن، مشددات على أن الاشتراك بالورشة أسهم في الارتقاء بالأداء وانعكس على العمل بإدارات المستشفيات، وأكدن أن الرواتب ليست الهدف أو المحفز الحقيقي للممرضات المواطنات فقط ولكن توجد محفزات إدارية وغيرها.

وشاركت أمس 29 مواطنة بتخصصات متنوعة من أفراد الهيئة التمريضية وفنيي الأشعة والتغذية في الدولة في الورشة التي عقدت أمس في أبوظبي ضمن الجهود التي تبذلها وزارة الصحة لتطوير الكوادر الصحية المواطنة من خلال إدارة التمريض المركزية، الجهة المنظمة، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومجلس التمريض الدولي.

وقالت عائشة النعيمي مديرة الشؤون الإدارية والأكاديمية بمستشفى العين: نحن ننظر إلى رفع المستوى القيادي لدى المواطنات والتدريب على القيادة من خلال البرنامج الذي بدأ تطبيقه في عام 2002 وبلغ عدد المشاركات فيه نحو 105 مواطنات.

وأوضحت أن البرنامج يرتكز على 5 محاور رئيسية وهي ورش العمل، والنشاطات خلال ورش العمل، واختيار مرشد، ووضع خطة من كل مشترك بالبرنامج عبارة عن خطة ذاتية لعمله بالمستشفى الذي يعمل به لتطوير مهاراته القيادية، وأخيراً اختيار مشروع ينفذ من خلال مجموعة من المتدربات لتنفيذه.

وقالت: لقد لمسنا تطوراً كبيراً في أداء المتدربات طيلة الفترة الماضية، خصوصاً بعد الاستعانة بالمدربات المواطنات اللاتي عملن على وضع الأسس اللازمة لإدارة الوقت واتخاذ القرارات السريعة، وأن التخرج من الورشة ليس معناه إجبار المستشفيات على ترقية الخريجات وهن يعلمن ذلك لأن الهدف من البرنامج التدريبي هو إحداث تغير في أسلوب عمل المشتركات. من جهتها، قالت فاطمة غانم الشامسي رئيس هيئة التمريض بمستشفى القاسمي إن البرنامج قيادي في المقام الأول ويعطي مؤهلات القيادة وينمي مهارات المواطنات ويتميز بكونه برنامجاً تطبيقياً وتتاح الفرصة للالتحاق به لمن أكملن 3 سنوات خدمة ويشمل الممرضات والفنيين.

وأوضحت الدكتورة فاطمة الرفاعي مديرة إدارة التمريض المركزية أن وزارة الصحة تتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومجلس التمريض الدولي لتطبيق هذا البرنامج والذي يعتبر من المشاريع العالمية لمجلس التمريض الدولي لتطوير مهارات القيادة والإدارة، وتم تطبيقه في أكثر من 60 دولة. وأظهرت النتائج نجاح هذا البرنامج خصوصاً عندما يوجه لمختلف التخصصات الصحية.

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة في إقليم البحر المتوسط التابع لمنظمة الصحة العالمية، قامت بتطبيق الدورة الأولى من هذا البرنامج خلال عامي 2002- 2004، حيث شارك 29 من أفراد الهيئة التمريضية وفني المختبرات في الدولة وقد تم اختيار 8 من المشاركات في هذا البرنامج وإعدادهن كمدربات لتطبيق الدورة الثانية خلال عامي 2007- 2008 حيث شارك 18 من أفراد الهيئة التمريضية من مختلف المؤسسات الصحية في الدولة ويشمل ذلك ممرضات من وزارة الصحة وهيئة الصحة في أبوظبي وهيئة الصحة بدبي والخدمات الصحية بالقوات المسلحة.

وتم اختيار 4 من المشاركين في المرحلة الثانية وإعدادهم كمدربين لتطبيق الدورة الثالثة خلال عامي 2008-2010 التي شارك بها 23 من أفراد الهيئة التمريضية من مختلف المؤسسات الصحية في الدولة، ولقد تم اختيار 6 من المشاركين في الدورة الثالثة وإعدادهم كمدربين لتطبيق الدورة الرابعة والتي بدأت في عام 2011 وستنتهي في عام 2012.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا