• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحت رعاية الشيخة فاطمة

«الاتحاد النسائي» يبدأ برنامج «الوقاية من السمنة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

بدأ الاتحاد النسائي العام تطبيق المرحلة الثالثة من برنامج “الوقاية من السمنة عند الأطفال” في عدد من مدارس الدولة، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم و”صحة” للخدمات العلاجية الخارجية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”.

ويتم تنفيذ المرحلة الثالثة من البرنامج في كل من رأس الخيمة والفجيرة، حيث تم اختيار مدرستي عثمان بن أبي العاص للبنين، والبيضاء للتعليم الأساسي للبنات من إمارة رأس الخيمة، ومدرستي زيد بن الخطاب للبنين، والابتهاج للتعليم الأساسي للبنات من إمارة الفجيرة، فيما بلغ عدد الطلبة المشاركين في هذه المرحلة حوالي ألفي طالب وطالبة.

وتم أخذ معلومات عن الطلاب من خلال جمع المقاسات الأولية للطول والوزن ومحيط الخصر ونسبة الدهون لديهم، بالإضافة إلى الاستبيان الأولي لمعرفة نمط حياتهم ونسبة المعرفة لديهم في مواضيع تتعلق بالصحة والتغذية.

وبعد تحليل الاستبيانات كشفت البيانات أن الثقافة الغذائية لدى البنات كانت 59 ٪ بينما كانت 58 ٪ لدى البنين، كما تبين أن 21٪ من الطلاب والطالبات لا يشربون الحليب و55٪ لا يتناولون الفواكه و68 ٪ لا يمارسون الرياضة أو يمارسون الرياضة أقل من ساعة في اليوم. واتبعت أساليب وعدة طرق في عملية التثقيف الصحي للطلاب، حيث تم تعريفهم بـ 16 موضوعاً صحياً ثم أصبحت مسؤولية الطلاب تثقيف زملائهم بأساليب ممتعة متنوعة. يذكر أن برنامج الوقاية من السمنة لم يستهدف الطلاب فقط بل كان هناك حصة لأولياء الأمور والكادر التعليمي والإداري، حيث تم عقد ورش عمل تستهدف الكادر التعليمي والإداري حول الصحة النفسية لدى الأطفال، بإشراف الدكتورة غادة عساف نجار مسؤولة التثقيف الصحي في إدارة الصحة المدرسية التابعة للخدمات العلاجية الخارجية “صحة” بأبوظبي. وتناولت ورش العمل مواضيع عدة مثل احترام الذات لدى الطلبة والاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل باعتبار هذه المشاكل النفسية والصحية غالبا ما تكون مرتبطة بالسمنة. وقالت الدكتورة نجار إن الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة أكثر عرضة للمشاكل العاطفية بنسبة أربع مرات بالمقارنة مع غير البدناء وهذه المشاكل تصاحبهم لمرحلة البلوغ، حيث تعزز السمنة لديهم تدني احترام الذات واحتمال إصابتهم بالوحدة العصبية والحزن. من جانبها، ذكرت علا الصالح أخصائية التغذية لدى “اليونيسف” خلال ورشة عمل نظمتها للأمهات أن الأم أساس التغذية في المنزل وقدوة الأطفال، مؤكدة أهمية إشراكها في البرنامج كي تقوم بدورها في تحفيز وتحسين أساليب التغذية لعائلتها وتعزيز نمط الحياة الصحي. وركزت ورشة العمل على مواضيع عدة من بينها العادات الغذائية المنتشرة لدى الطلاب وكيفية الطهي بأسلوب صحي وسلامة الأغذية. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض