• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

زاتوبيك وزوجته موعد مع الذهب والتألق

«القاطرة البشرية» يقتل خصومه ويخطف الإعجاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

نيقوسيا (أ ف ب)

اندلعت حرب كوريا في 25 يونيو 1950 فهبت الرياح الساخنة للحرب الباردة بين الكتلتين الشرقية والغربية، معلنة نزاعاً سيمتد عقوداً ويغير أوجها كثيرة منها الرياضة، وبعد عامين أقيمت ألعاب الأولمبياد الخامس عشر من 19 يوليو إلى 3 أغسطس في هلسنكي، المدينة التي كان مقرراً أن تستضيف دورة 1940 التي تنازلت عنها طوكيو.

وعلى إيقاع مشاهد هي خليط من السياسة والرياضة، شارك الاتحاد السوفييتي للمرة الأولى، وتعود المشاركة الأخيرة لروسيا إلى دورة عام 1912، الوافد الجديد الذي دق ناقوس الخطر في وجه «الهيمنة» الأميركية.

ويعتبر مراقبون كثر سباق 5 آلاف م في دورة هلسنكي عام 1952، هو الأفضل على هذه المسافة في تاريخ الألعاب الأولمبية، لا بل يعدونه من «كلاسيكياتها الخالدة»، وسيطر الأميركيون على ألعاب القوى والسباحة، وضربت «القاطرة البشرية» التشيكوسلوفاكية أميل زاتوبيك بقوة، ففاز بذهبيات سباقات 5 و10 آلاف م والماراثون، وهو سباق حضره 70 ألف متفرج، وجمعت «قاطرة العصر» التشيكوسلوفاكي أميل زاتوبيك والفرنسي آلن ميمون والبلجيكي جاستون ريف، قاهر زاتوبيك في سباق دورة لندن 1948، والإنجليزي الخطير كريستوفر شاتاواي والألماني هيربرت شاد.

يتذكر ميمون السباق ويصفه بالمعركة المفتوحة بقوله: كل منا كان يبذل طاقته ويتقدم ليتصدر حين تسنح له الفرصة، وليس كما يحصل حالياً حيث يركض العداؤون خلف «الأرنب» في المقدمة ويتحينون الفرصة للانقضاض بواسطة السرعة النهائية في الأمتار الأخيرة.

وأضاف: «بدايةً، تصدَّر الإنجليزي جوردون بيري ثم زاتوبيك بعدما تجاوز ريف وشاد، وحاولتُ قدر الإمكان أن أبقى قريباً منه طمعاً في ميدالية أولمبية ثانية، رأيته في منتصف السباق وقد فتح فمه ومد لسانه وتدلَّت رقبته وهي العلامات التي تشير إلى وهنه المتصاعد بينما يكون في كامل قوته، وفي اللفة الأخيرة كان لا يزال في الصدارة، وكل منا يراقب الآخر ليدركه في السرعة النهائية، أعتقد أنني ارتكبت خطأً كبيراً بعدم المبادرة إلى ذلك إذ لربما كنت أنا الفائز، وترددت حين لاحظت اقتراب شاد خلفي.. كان ريف أصبح بعيداً قليلاً وشاتاواي خلفنا، لم ينتظر زاتوبيك طويلاً فشن هجومه في الـ200 متر الأخيرة، وعند المنعطف الأخير تعثر شاتاواي ووقع أرضاً (قبل 80 متراً من خط النهاية) ولحق بحلوله خامساً، في حين كان زاتوبيك يمضي إلى حصد الذهبية التي أهدرها في دورة لندن، وبقيت خلفه حتى النهاية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا