• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يوفر وقت عبور الشاحنات لنقاط التفتيش من أيام إلى ساعات

الإمارات تفعل نظام «التير الجمركي» العالمي عبر نقاط التفتيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

تقدمت دولة الإمارات خطوة مهمة نحو تفعيل نظام “التير الجمركي العالمي” (TIR)، الذي من شأنه توفير الوقت والجهد على الشاحنات عند عبور نقاط التفتيش الحدودية من أيام لساعات، وذلك بعد توقيع اتفاقية الضمان بين جمارك دبي، ونادي الإمارات للسيارات والسياحة برعاية معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات.

وفي تصريح لمعاليه حول أهمية الحدث، أكد معاليه أن توقيع اتفاقية الضمان بين الجمارك المحلية ونادي الإمارات للسيارات والسياحة هي خطوة رئيسية لتلبية واستكمال متطلبات تنفيذ القانون الاتحادي رقم 9 لسنة 2011 ولائحته التنفيذية في شأن النقل البري، التي بدأت الهيئة بتطبيق المرحلة الأولى منه في بداية سبتمبر الماضي.

ويساهم توقيع الاتفاقية في ترسيخ أفضل الممارسات العالمية، في منظومة النقل البري التي تأتي تطبيقا للاتفاقيات والمعاهدات الدولية الموقعة من قبل الدولة في هذا الشأن، لا سيما للاتفاقية الدولية في مجال النقل البري الدولي للبضائع والسير والمرور على الطرق “TIR”، التي قامت دولة الإمارات بالانضمام لتلك الاتفاقية الدولية بموجب المرسوم الاتحادي رقم 95 لسنة 2006. وأضاف معالي الوزير أن رعاية الهيئة للاتفاقية تأتي بناء على توجيهات القيادة العليا لتعزيز الشراكة مع المؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية لتحقيق الأهداف المشتركة وإيماننا بالعمل الجماعي ودعم المبادرات الجادة التي تسهم في تقديم خدمة مميزة. وأكد معاليه حرص الهيئة المستمر نحو تكامل الجهود وتبادل الخبرات مع المؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية بما يدعم تحقيق أهدافها المتمثلة في تقديم خدمات متميزة للجمهور باعتباره جزءاً لا يتجزأ من الاستراتيجية التي تعمل عليها الهيئة وحققت إنجازاً كبيراً خلال الفترة الحالية، وأن هذا التكامل يأتي كنتيجة طبيعية للتواصل والتنسيق مع كل من جمارك دبي ونادي الإمارات للسيارات والسياحة والجهات الأخرى المعنية اتحادية كانت أم محلية يشكل مبدأ مهماً من المبادئ الاستراتيجية التي تنتهجها الهيئة الوطنية للمواصلات لتحقيق رؤيتها وتطلعاتها المستقبلية. ويساهم نظام “تير” العالمي في توفير مزايا كبيرة للشركات المشغلة لأساطيل النقل والهيئات الجمركية، إذ يلعب دورا كبيرا في تسريع عمليات نقل البضائع عبر النقاط الحدودية بشكل كبير. ويلعب نظام “تير” الجديد أيضا دورا في خفض التكاليف بشكل كبير وذلك من خلال تسريع الإجراءات الرسمية وتعزيز كفاءتها عبر استخدام وسائل تفتيش معيارية واعتماد دفاتر المرور الجمركية المعروفة بـ “التير كارنيه”، والتي يتم إصدارها من خلال الجهة الضامنة عن الاتحاد الدولي للنقل الطرقي (IRU). وشارك نادي الإمارات للسيارات، العضو الفعال في الاتحاد الدولي للنقل بالطرق، في نقاشات تم عقدها مع الحكومة الاتحادية بهدف تطبيق النظام في الإمارات، وتعتبر الاتفاقية، المبرمة بين جمارك دبي ونادي الإمارات للسيارات بهدف العمل سويا لتفعيل نظام “تير”، الأولى التي يتم توقيعها. ومن المتوقع عقد المزيد من الاتفاقيات مع الهيئات الجمركية الأخرى في الإمارات الست الأخرى خلال الأشهر القليلة القادمة، وذلك لتفعيل النظام الجديد بشكل كامل مع حلول نهاية العام الجاري، وحتى يتمكن نادي الإمارات للسيارات من إصدار كارنيه “تير” بشكل فوري.

وسيقوم فريق من الاتحاد الدولي للنقل بالطرق بزيارة دبي في وقت لاحق لتقديم نظام تير الرقمي الجديد والذي يمكن من الحصول على تصاريح مسبقة من الجمارك، وضمان تتبع لحظي لـ كارنيهات “تير” وفاعلية إدارة المخاطر، مما يسهل الإجراءات الحدودية، ويجعلها أكثر أمنا وسلامة للبيئة. وعن توقيع الاتفاقية، صرح سعادة أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، قائلاً: “نحن سعداء بهذه الاتفاقية مع نادي الإمارات للسيارات، التي تؤكد الشراكة الحكومية لجمارك دبي مع القطاعين العام والخاص، تطبيقاً للتوجيهات الحكومية بتعزيز جهود الشراكة بين جميع الجهات، بما يسهم في تقديم أفضل الخدمات للعملاء محلياً ودولياً.

من جانبه أعرب سعادة الدكتور محمد بن سليم عن شكره وتقديره لمعالي وزير الأشغال العامة لدعمه المستمر في سبيل تطبيق قانون النقل البري ورفع منظومة النقل في الدولة لوضع الإمارات ضمن أفضل الدول على مستوى العالم في مجال النقل البري، والشكر موصول كذلك إلى فريق العمل في الهيئة الوطنية للمواصلات وجمارك دبي على تواصلهم وتعاونهم مع فريق العمل بنادي الإمارات للسيارات والسياحة.

وعلق الدكتور محمد بن سليّم، قائلا: “سيساهم نظام “تير” الجديد في خفض أوقات وقوف الشاحنات بشكل كبير، لذا فالمزايا واضحة من الجانب الاقتصادي والعملي وهذه خطوة ضرورية للأمام بالنسبة لقطاع النقل”.

واختتم بن سليّم حديثه قائلا: “ستكون هذه خطوة هامة لقطاع النقل البري، والذي يلعب دورا كبيرا في تطوير وتقدم عجلة النمو الاقتصادي في الدولة، وتعزيز دور الإمارات كحلقة وصل بين الدول المجاورة”. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض