• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المنامة ترفض «تدخلاً» بريطانياً وأميركياً في شؤونها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

المنامة (وكالات)

أعربت وزارة خارجية مملكة البحرين، عن أسفها الشديد للتصريح الصادر عن بوريس جونسون وزير خارجية المملكة المتحدة، وكذلك البيان الصادر عن وزارة خارجية الولايات المتحدة الأميركية، معتبرة أن مثل هذه التصريحات والمواقف تعد تدخلاً مرفوضاً في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وفي قرار صادر عن القضاء البحريني الذي تتوافر فيه مقومات ومعايير العدالة والنزاهة والشفافية والاستقلالية كافة، كما أنها تعد انحيازاً غير مبرر لمن انتهج التطرف والإرهاب.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية: «إنها إذ تشدد على أن جميع الحقوق والحريات متاحة ومكفولة في دستور مملكة البحرين، وبما يحفظ للمجتمع أمنه وسلامته، فإنها تعرب عن أملها في أن تراعي الدول الحليفة والصديقة مصالح مملكة البحرين التي تحرص على مراعاة مصالح جميع الحلفاء والشركاء، حفاظاً على العلاقات التاريخية المتميزة التي تربطها بالمملكة، ولضمان الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكدة التزام مملكة البحرين العمل مع حلفائها وشركائها، بما يعزز السلام والتنمية المستدامة للجميع».

.. وتحقق مع خطيب «محرض»

المنامة (بنا)

باشرت النيابة العامة في البحرين التحقيق في واقعة قيام أحد الخطباء الممنوعين من الخطابة بإلقاء خطبة خلافا للمنع الصادر بحقه مما يسأل عنه جنائياً فضلاً عن ما تضمنته خطبته من عبارات تحريضية تشكل جرائم معاقب عليها. وكانت النيابة العامة قد تلقت بلاغاً من مديرية أمن شرطة المحافظة الشمالية مفاده قيام رجل دين موقوف عن الخطابة في المساجد بموجب قرار من الجهة المختصة بإلقاء خطبة الجمعة على الرغم من صدور قرار من منعه. وباشرت النيابة التحقيق واطلعت على الخطبة المسجلة واستجوبت المتهم بحضور محاميه وواجهته بما تضمنته خطبته واقر بقيامه بإلقائها وأمرت بإخلاء سبيله بضمان محل إقامته بعد أن وجهت إليه تهمتي التحريض على كراهية النظام الدستوري للمملكة والتداخل في خدمة عامة من دون أن يكون مختصاً بذلك تحقيقاً لغرض غير مشروع وجار استكمال التحقيقات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا