• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي لـ «الاتحاد» :

تطوير حدائق دبي لتتناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

دينا جوني

أطلقت إدارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي مشروع تطوير عدد من الحدائق خلال العام الجاري لإدخال عناصر ومرافق جديدة تتناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال محمد عبد الرحمن مدير الإدارة إن جميع الحدائق بشكل عام تتضمن مختلف المرافق الأساسية التي تراعي الزوار من ذوي الاحتياجات مثل آلية الدخول والخروج من الحديقة، والمواقف، ودورات المياه. وقد بدأت الإدارة فعلياً في تطبيق هذا المشروع على أربع من الحدائق السكنية وهي الطوار 1، والمحيصنة، والورقاء، وبحيرة البرشاء، فيما العمل جارٍ حالياً في حديقة زعبيل.

دينا جوني (دبي)

أشار محمد عبد الرحمن مدير الإدارة إلى أن جميع الحدائق الجديدة ستراعي هذا التوجّه الجديد بالنسبة لفئة ذوي الاحتياجات، على ان تعمل في الوقت نفسه على تعديل الوضع في الحدائق القائمة. ضمن إطار اهتمام بلدية دبي في إظهار مساحات الزراعة التجميلية بمظهر متجدد يحاكي التطورات الحاصلة، تقوم إدارة الحدائق العامة والزراعة سنوياً بوضع خطة لإعادة تصميم وتنفيذ بعض مساحات الزراعة التجميلية القائمة بهدف الخروج عن النمطية القديمة ومواكبة أحدث التصاميم من خلال ادخال عناصر نباتية جديدة. وقد تم تنفيذ 26 مشروعا تطويريا خلال عام 2014 موزعة على مختلف طرق الإمارة، منها شارع عمر بن الخطاب وشارع بني ياس وشارع السعادة، ومدخل قصر زعبيل، وشارع الشيخ راشد، وشارع الرياض، وشارع عود ميثاء، ودوار المجلس بند الشبا، وشارع الشيخ خليفة، وغيرها.

وأكد عبد الرحمن لـ «الاتحاد» أن إدارة الحدائق بدأت منذ العام الجاري بتنفيذ الخطة الاستراتيجية 2015-2018، التي تمّ اعتمادها لتنفيذ مشاريع الزراعة التجميلية بمساحة إجمالية بلغت 466 هكتارا، وعلى ضوء ذلك يتمّ إعداد خطط إنتاج النباتات بعد إعداد التصاميم الأولية لتلك المشاريع، وقال إن المستهدف هو الوصول إلى 25% من إجمالي المساحة الحضرية لإمارة دبي كمساحات خضراء، 8 % منها ستقوم البلدية بتنفيذها والإشراف المباشر عليها. مع نهاية عام 2014 بلغت المساحات التي نفذتها بلدية دبي وتشرف على صيانتها 3019 هكتاراً أي ما يعادل 1.98 %. أما بشأن نصيب الفرد من المساحات الخضراء ضمن المناطق العامة فقد وصل الى 13 مترا مربعا مع نهاية العام الماضي.

المشاتل

وبالنسبة لحجم الإنتاج العام سنوياً في مشاتل دبي، قال عبد الرحمن ان الإنتاج بلغ في العام الماضي 39 مليونا و752 ألفا موزعة على الأشجار 240 ألفا، والشجيرات 735 ألفا، ومغطيات التربة 277 ألفا، والزهور 38 مليونا و500 ألف. وفي عام 2013، بلغ الإنتاج 39 مليونا و314 ألفا منها 235 ألفا من الأشجار، و721 ألفا من الشجيرات، و258 ألفا من مغطيات التربة، و38 مليونا و100 ألف من الزهور. وبذلك يبلغ حجم نمو الإنتاج 1.11 في المئة. فيما بلغت مساحة البيوت الزجاجية الموجودة في مشتل ورسان 10 آلاف متر مربع. ولفت إلى أن 80 في المئة من إنتاج الأشجار والنباتات والزهور يتم في مشتل ورسان والمشاتل الأخرى هي مشتل سيح السلم، ومشتل الصفا، ومشتل الممزر، ومشتل أشجار الفاكهة والنخيليات، ومشتل مشرف، بمساحة إجمالية تتجاوز 100 هكتار.

وأشار عبد الرحمن إلى أن الرقعة الخضراء في دبي تستهلك 127 مليون متر مكعّب من المياه، بواقع 73 مليون متر مكعب صيفاً، و54 مليون متر مكعب شتاءً، علماً بأن 100% من المياه المستخدمة في الري هي مياه صرف صحي تمت معالجتها في محطات الصرف الصحي. وبدأت إدارة التخطيط في البلدية بتنفيذ عدد من الحدائق والساحات الشعبية في مختلف مناطق الإمارة وبكلفة إجمالية تصل الى 110 ملايين درهم. وتتوزع تلك الحدائق على مناطق الورقاء الرابعة، والليسيلي، والسطوة، والمحيصنة الثالثة، والمنخول، والورقاء الثانية، والمزهر الأولى، وعود المطينة الأولى، والطوار الثانية، وحديقة القرآن الكريم في الخوانيج، بالإضافة الى حديقة لسكن العمال في المحيصنة الثالثة. وتبلغ المساحة الإجمالية للحدائق المتوقع إنجازها نحو 46.5 هكتار. وأكد أن هناك خطة مستمرة لتطوير الحدائق العامة في دبي، وعلى سبيل المثال يجرى حالياً تنفيذ عدة مشاريع تطوير لحدائق قائمة منها حديقة في لهباب، حديقة العوير، وحديقة مشرف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض