• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رئيس قسم الأمراض الباطنية في المفرق لـ«الاتحاد»:

حالات مرضية مزمنة تستدعي «تجنب» قيادة السيارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

حذر الدكتور إبراهيم مومنة، رئيس قسم الأمراض الباطنية في مستشفى المفرق، من التهاون في قيادة المركبة عند التعرض لأي انفعال أو وجود أمراض مزمنة أو إصابة بنوبات منذ فترات قصيرة. وأكد أن القيادة من المهام التي تتطلب التركيز والإدراك والاستجابة السريعة والقدرة على التحكم، وهناك بعض الحالات الصحية التي تُعتبر قيادة المركبة خطراً على السائق وعلى الآخرين مستخدمي الطريق. كما شدد على عدم التهاون في منح تصاريح رخصة القيادة، ويجب أن يكون هناك تعاون ما بين الجهات الصحية والجهات المختصة بإصدار رخصة القيادية للوقوف عند الحالة الصحية للشخص المتقدم للحصول عليها، وإن كان يخشى البعض أن يمنع التقرير الطبي من القيادة، وقال : من أبرز الحالات الصحية خطراً هم المصابون بحالات الصرع وما يصاحبها من نوبات مفاجئة يُصاب بها المريض في أي وقت، ومرضى السكري المعرضون للإصابة بنوبات هبوط السكر بالدم التي تفقد الشخص وعيه، والمرضى المعرضون للسكتات الدماغية والشلل الدماغي، خصوصاً الذين لديهم تاريخ عائلي في مشاكل القلب والإصابة بالسكتات القلبية، ضغط الدم العالي والكوليسترول. بالإضافة إلى ذلك فإن الأشخاص المصابين بحالات الزهايمر والاضطرابات العقلية والنفسية بكل أنواعها يجب عليهم تجنب القيادة، حيث تؤثر هذه الحالة المرضية على مقدرة الشخص أثناء القيادة وتركيزه والنسيان باستمرار. وأضاف أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الأذن يجب عليهم تجنب القيادة بسبب الدوران الذي تسببه، وحالات الصمم التي تمنع وصول الأصوات لقائد المركبة، خصوصاً في الحالات المفاجأة والتنبيه والإرشادات. موضحاً خطورة القيادة للحالات المتعلقة بحاسة البصر مثل العمى النصفي والعشاء الليلي وغيرها التي تمنع وضوح الرؤية لدى السائق.

كما أن هناك خطورة أثناء القيادة على الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة والذين أساساً لا ينامون في الليل بسبب انسداد المجاري الهوائية وبالتالي لا يصل الأوكسجين للدماغ، وفي الصباح يشعر بالخمول والرغبة في النوم، وبالتالي تراه يغفو أثناء القيادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض