• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في مواجهة ديكوفيتش وفيدرر

نادال يبحث عن استعادة مملكته في «مونتي كارلو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

سيحاول الإسباني رافايل نادال المصنف أول عالمياً استعادة مملكته في دورة مونتي كارلو، ثالث الدورات الكبرى للماسترز في كرة المضرب (1000 نقطة)، بعد فقدانه اللقب الذي احتكره 8 أعوام متتالية، لصالح غريمه الصربي نوفاك ديوكوفيتس الثاني في 2013.

وأصبحت هذه الدورة البيت الثاني لنادال الذي يستمتع بملاعبها الترابية المفضلة لديه، وأحرز عليها أفضل سلسلة من الانتصارات، حيث لم يخسر أي مباراة على مدى 8 سنوات.

ومنذ هزيمته الأولى في مونتي كارلو عام 2003 عندما كان في السادسة عشرة من عمره أمام الأرجنتيني جييرمو كوريا، حقق نادال 46 فوزاً متتالياً قبل أن يخسر العام الماضي في النهائي أمام ديوكوفيتش.

ولم تؤثر تلك الخسارة على معنويات الإسباني العائد من إصابة أبعدته 7 أشهر عن الملاعب لمداواة التهاب شديد في الركبة، وأحرز اللقب الثامن أيضاً في بطولة رولان جاروس، ثانية البطولات الأربع الكبرى.

ويرغب نادال في استعادة هيبته في مونتي كارلو في إطار الصراع المحموم بينه وبين الصربي، فهو انتزع منه المركز الأول في التصنيف العالمي بعد أن ابتسم له عام 2013، لكن غريمه بدأ الموسم الحالي بشكل أفضل منه.

وبعد أن خرج من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الجراند سلام أواخر التي توج فيها في السنوات الثلاث السابقة، استعاد ديوكوفيتش توازنه وأحرز الشهر الماضي اللقب في دورتي الماسترز الأوليين في انديان ويلز وميامي الأميركيتين.

من جانبه، وبعد خروجه من الدور الثالث في انديان ويلز متأثراً بإصابة في الظهر حرمته من خوض نهائي بطولة أستراليا بالشكل المطلوب أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا، لم يصمد نادال طويلاً أمام ديوكوفيتش في نهائي ميامي (3 - 6 و3 - 6)، وتوج الأخير للمرة الرابعة بطلاً للدورة.

وإذا ما استطاع ديوكوفيتش الاحتفاظ باللقب في مونتي كارلو، سيكون في الطريق الصحيح لاعتلاء منصة التتويج في رولان جاروس للمرة الأولى في مسيرته والوحيدة التي تغيب عن إنجازاته في البطولات الأربع الكبرى.

ويعود فيدرر للمشاركة في دورة مونتي كارلو بدعوة من المنظمين بعد غياب عنها في العامين الماضيين، بدافع من نتائجه الجيدة هذا العام خصوصاً بلوغه نهائي دورة انديان ويلز، علماً بأنها لم تكن أصلاً في برنامجه. (موناكو -أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا