• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

جلطة سراي يسقط أمام سيواس بهدفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

تضاءلت فرص جلطة سراي في الاحتفاظ بلقب الدوري التركي لكرة القدم للموسم الثالث على التوالي بعدما تلقى خسارة مفاجئة 1 - 2 أمام مضيفه سيواس سبور في المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة أمس الأول.

وتقدم سيواس عن طريق لاعبه عاطف تشاهيتشوه في الدقيقة 17، قبل أن يتعادل ييكيتا كورتولوز لجالاطة في الدقيقة 42، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 - 1.

وفي الشوط الثاني، شدد جلطة من هجماته من أجل إحراز هدف الفوز، في الوقت الذي اعتمد فيه سيواس على الهجمات المرتدة، التي عن طريقها أحرز لاعبه النيجيري جون أوتاكا الهدف الثاني في الدقيقة الـ 60.

وتعد هذه الخسارة هي الرابعة لجلطة هذا الموسم، ليتجمد رصيد الفريق عند 53 نقطة من 29 مباراة، متأخراً بفارق سبع نقاط عن غريمه التقليدي فناربخشه (متصدر المسابقة) الذي لعب 27 مباراة فقط. في المقابل، ارتفع رصيد سيواس إلى 43 نقطة ليرتقي إلى المركز الرابع، وينعش حظوظه في الحصول على أحد المراكز المؤهلة في المسابقات الأوروبية في الموسم القادم. من ناحية أخرى، استعاد بلدية آكهيسار ذاكرة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الخمس الماضية بعدما تغلب 2 - صفر على مضيفه كارابوك سبور على ملعب ينيسهير.

وخيم التعادل السلبي على الشوط الأول، قبل أن يشهد شوط المباراة الثاني إثارة بالغة حيث تقدم باي اومار نياسي لمصلحة آكهيسار في الدقيقة الـ 54، ثم أضاف زميله برونو ميزينجا الهدف الثاني في الدقيقة الـ 71، ويعد هذا الفوز هو الأول لبلدية آكهيسار منذ 28 فبراير الماضي.

وارتفع رصيد آكهيسار إلى 40 نقطة في المركز الثامن، وتوقف رصيد كارابوك عند 42 نقطة في المركز الخامس.

وواصل قاسم باشا نزف النقاط بعدما اكتفى بالتعادل 1 - 1 مع ضيفه بورصا سبور، وفاجأ فيرنانداو لاعب بورصا سبور الجميع بإحرازه هدف التقدم لمصلحة بورصا في الدقيقة الأولى، قبل أن يستعيد قاسم باشا اتزانه في الشوط الثاني ليحرز لاعبه ريان دونك هدف التعادل في الدقيقة الـ 66. ورفع قاسم باشا رصيده إلى 41 نقطة في المركز السادس، كما ارتفع رصيد بورصا إلى 38 نقطة في المركز العاشر. (أنقرة - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا