• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

صاحب التفاحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

يكاد لا يخلو بيت من ذلك الجهاز الساحر الذي ملأ الدنيا وشغل الناس في أرجاء العالم، الجهاز اللوحي (الآيباد) الذي صار رفيقاً للصغير والكبير، للعمل، التواصل، والمتعة.. قصة نجاح وسعادة بآن واحد، لعقل ومبدع لانصدق أنه عربي.

مبدع (آبل) جوبز أميركي من أصل عربي قصته قصة للشباب والإبداع الراحل من أصل عربي (جوبز عبد الفتاح جندلي)، وأم أميركية قدَّم أروع الإبداعات في عالم الطباعة بأول جهاز كمبيوتر محمول من (آبل)، ويعود له الفضل في طباعة هذه السطور له بالذات إلى اليوم لأنها بواسطة أحد هذه الأجهزة.

ربما يكون هذا دافعاً لنا كعرب لأن لا نشعر بعقدة التخلف، لأننا قادرون على الإبداع حين تتوافر لنا الظروف المناسبة للإبداع وحين تتوافر فينا الإرادة للإبداع.

افتقده العالم بأجمعه نظراً لما قدمه للبشرية من إبداعات، فوصفه الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه أحد أهم المبتكرين الأميركيين، وكان يملك من الشجاعة والجرأة ما يكفي ليؤمن أن بوسعه تغيير العالم، ومن الموهبة ما يكفي لتحقيق ذلك، بينما قال عنه رئيس بلدية نيويورك بلومبرج «إنه نابغة تبقى في الذاكرة، مثل أديسون واينشتاين، ستحدد أفكاره شكل العالم لأجيال»، ووصفته رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا جيلارد بـ «العبقري الذي غيّر العالم».

وربما لو قدر لجوبز، الذي نفخر بشكل أو بآخر أنه عربي الأصل، أن يعيش في وطننا العربي لكان عاطلاً عن العمل، يبحث عن فرصة عمل لعدم وجود مؤهلات لديه، وربما لم يجد ما يكفيه من المال للعلاج من مرضه العضال!

في مرآب للسيارات في 1976 أسس جوبز شركة «آبل» مع ستيف فوزنياك، وبفضله راجت «التفاحة المقضومة»، لآبل شعاراً لها مع إطلاق الشركة منتجات اكتسحت الأسواق من جهاز كومبيوتر ماكينتوش في 1998 إلى جهاز «آي باد» اللوحي في 2011، مروراً بجهاز الموسيقى الجوال «آي بود» (2001) والهاتف المتعدد الوظائف «آي فون» (2007)، الذي استطعت بفضله تخزين أُمَّهات الكتب العربية، وربما لو وجد جوبز مرآباً للسيارات في «بلاد العرب أوطاني»، لعمل ماسحاً للسيارات، لا في إبداعات «الآيفونات»!

محمد رضا - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا