• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

خلال اجتماع اللجنة الفنية برئاسة الدوسري

«الأولمبية» تعتمد القائمة الأولية لبعثة دورة الألعاب الآسيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

اعتمدت اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية الوطنية القائمة الأولية للرياضيين المشاركين في البعثة الإماراتية بدورة الألعاب الآسيوية المقبلة «الآسياد» المقرر إقامتها بالفترة من 19 سبتمبر إلى 4 أكتوبر المقبلين، وذلك بناء على تنسيب الاتحادات الرياضية ودراسة مطابقة المرشحين لمعايير المشاركات الخارجية.

جاء ذلك في الاجتماع الدوري الرابع للجنة الذي عقدته برئاسة عبد المحسن الدوسري، وبحضور الأعضاء : أحمد الكمالي، عبد الملك جاني، حمدة الشامسي والناصر التميمي، والذي تم خلاله الاطلاع على قائمة الرياضيين الذين تم اقتراحهم من قبل الاتحادات الرياضية للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية لدراسة المستوى الفني والبدني لكافة الأسماء المطروحة والتأكد من مدى مطابقتهم للمعايير التي وضعتها اللجنة الأولمبية من أجل المشاركة في الدورات الرياضية، حيث تم اعتماد قائمة أولية للرياضيين الذين تنطبق عليهم المعايير الفنية، على أن يتم تقييم بقية اللاعبين ومتابعة أدائهم خلال الدورات التي تسبق دورة الألعاب الآسيوية المقبلة وبحث إمكانية ضمهم إلى القائمة النهائية المشاركة في الآسياد.

وأكد عبد المحسن الدوسري، أن اللجنة الفنية ستقوم بانتقاء أفضل العناصر التي تتوافر لديها مقومات المشاركة لتمثيل الدولة في المحافل القادمة من خلال المتابعة لكافة الرياضيين، إلى جانب إعداد برامج تدريبية وفنية من شأنها رفع الكفاءة والمستوى قبل الاقتراب من المراحل الحاسمة القادمة لضمان تحقيق الهدف المنشود والوصول إلى الأداء المميز الذي يطمح إليه الجميع، من أجل حصد أكبر قدر ممكن من الميداليات في مختلف الألعاب ورفع علم الدولة على أعلى منصات التتويج.

كما تم في الاجتماع الاطلاع على سير عدد من البرامج والمشاريع الأولمبية التي يتقدمها برنامج الحلم الأولمبي المختص في صناعة أبطال قادرين على المنافسة في المنافسات الخارجية والأولمبية خلال السنوات المقبلة، واستعرضت اللجنة نتائج اجتماع فريق عمل الحلم الأولمبي وإمكانية الاستفادة من الدراسات والتحليلات التي تم الوصول إليها وتطبيقها بشكل عام على الرياضات المحددة في نادي النخبة، وذلك للعمل على تحقيق الغايات المستقبلية التي تحرص عليها القيادة الرشيدة وتولي لها كل الاهتمام باعتبار الرياضة واجهة الدول أمام العالم و اعتبارها الخطوة الأولى لترسيخ مبادئ المودة والإخاء والمنافسة الشريفة، من خلال التأكيد على أهميتها ودورها الكبير في تنمية المجتمعات وتثقيف الأجيال الصاعدة وإسهامها في التوعية الصحية وإبراز النواحي الإيجابية التي ستعود على أبنائنا بالفائدة المرجوة لتشجيعهم على ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة بين كافة الرياضيين. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا