• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

واشنطن تطمئن جنوب السودان: قواتنا لحماية السفارة الأميركية في جوبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لن تتولى أي عمل عسكري عدائي بهدف زعزعة استقرار جنوب السودان وإنها لا تقصد من إرسال قوة صغيرة إلا مساعدة سفارتها في جوبا.

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان إن الولايات المتحدة تريد طمأنة شعب وحكومة جنوب السودان بعدم وجود خطط لديها لاستهداف أي زعماء حكوميين أو عسكريين أو جلب أي عتاد عسكري خاص بهدف زعزعة استقرار البلاد.

وأضاف أن «أي قول بأن الولايات المتحدة فعلت ذلك أو بصدد فعل ذلك هو كلام خاطئ ولا أساس له ولا يصب في مصلحة السلام في جنوب السودان».

وتابع تونر أن من أجل إبقاء السفارة مفتوحة ومساعدة الموظفين الذين لا يقومون بأعمال طارئة فقد أرسلت الولايات المتحدة أفرادا عسكريين إلى جوبا في 12 يوليو.

وقال «سيشهد مواطنو جوبا تناوبا للأفراد العسكريين خلال الأسبوع هذا التناوب للقوات هو للإحلال وليس لتعزيز عدد الموظفين العسكريين.

وستعود كل القوات الإضافية إلى الوطن حينما تنتفي الحاجة الأمنية لوجودهم» .

من جانبه، قال رئيس أوغندا يوويري موسيفيني إنه يعارض خطة للأمم المتحدة لفرض حظر على الأسلحة على جارته جنوب السودان قائلا إن هذا سيضعف جيشها في الوقت الذي تحاول احتواء تجدد أعمال العنف. وجاء بيان أوغندا بعد أن حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن الدولي على حظر بيع الأسلحة لمحاولة وضع حد للقتال الدائر منذ أكثر من عامين في جنوب السودان أحدث دولة تشكلت في العالم. وقال مسؤولون إن موسيفيني أبلغ بان أنه ضد فرض الحظر خلال قمة الاتحاد الأفريقي في كيجالي عاصمة رواندا .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا