• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ضربات «التحالف» تدمر مخازن أسلحة ومعدات عسكرية في حرض وكرش

الجيش اليمني يضيّق الخناق على الانقلابيين في نهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل 15 مسلحا من متمردي الحوثي وصالح، في اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمليشيات الانقلابية في بلدة نهم القريبة من العاصمة اليمنية صنعاء، ليرتفع إلى 92 عدد قتلى المتمردين الحوثيين وحلفائهم في المواجهات المحتدمة هناك منذ الثلاثاء الماضي. وقال الناطق باسم المقاومة الشعبية في صنعاء، عبدالله الشندقي، في بيان إن قوات الشرعية استعادت السيطرة على الجبال والمرتفعات الشرقية والجنوبية لسلسلة جبال يام في شمال شرق بلدة نهم الواقعة على بعد 40 كيلومترا شمال شرق صنعاء. وذكر أن سيطرة القوات الموالية للحكومة الشرعية المدعومة جوا من التحالف العربي امتدت إلى جبال الذيبة في الجهة الغربية لسلسلة يام الجبلية، مؤكدا أن قوات الجيش والمقاومة تطارد حاليا مليشيات الحوثي وصالح باتجاه منطقة «ضبوعة» في وسط بلدة نهم المدخل الشرقي الرئيسي للعاصمة صنعاء التي استولى عليها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران في 21 سبتمبر 2014 بتواطؤ قوات عسكرية موالية للرئيس المخلوع علي صالح. وقصف مقاتلات التحالف أمس الاثنين مواقع لمليشيات الحوثي وصالح في مناطق متفرقة في نهم منها «ضبوعة»، «بران»، «المجاوحة»، و»بني فرج»، بينما أفادت مصادر إعلامية بقيام المليشيات الانقلابية بنقل معدات عسكرية وأسلحة إلى منطقة «شِعب الجن» في شمال العاصمة صنعاء.

وأعلنت منظمة يونيسيف أمس الاثنين على حسابها الرسمي في موقع تويتر، إيصال «إمدادات عاجلة (خزانات مياه ومستلزمات نظافة) لمساعدة 100 أسرة نزحت من نهم إلى مأرب» (شرق) حيث تسيطر الحكومة على معظم مناطق المحافظة مع استمرار المواجهات في بلدة صرواح الغربية والمتاخمة لصنعاء. وتقدمت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بغطاء جوي من التحالف العربي أمس في جبهة جبل الأشقري المطل على مركز بلدة صرواح آخر معاقل المليشيات في مأرب. وأفادت مصادر عسكرية أن مقاتلات التحالف قصفت مواقع لمليشيات الحوثي وصالح في محيط صرواح، 50 كيلومترا شرق صنعاء، مشيرة إلى أن القصف استهدف أيضا تجمعات ومواقع لها في مناطق حدودية مع السعودية في محافظة حجة شمال غرب البلاد.

ودمرت خمس ضربات جوية مقرا قياديا للمليشيات ومستودع أسلحة ومدرعات في مدينة حرض الحدودية مع السعودية، وأصابت غارتان هدفين عسكريين في مدينة ميدي المجاورة والمطلة على البحر الأحمر في أقصى شمال غرب اليمن. كما استهدفت غارتان موقعين للمليشيات في بلدة مستبأ في شمال حجة ولا تبعد كثيرا عن الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية حيث قصفت مقاتلات التحالف تجمعات للمسلحين الحوثيين وقوات صالح. وتجدد القصف الجوي أمس على مواقع للانقلابيين في محافظتي تعز ولحج جنوب غرب البلاد، واستهدفت غارة موقعا في جبل النار في مدينة المخاء الساحلية غرب محافظة تعز المضطربة بسبب استمرار القتال العنيف منذ أبريل العام الماضي.

وتواصلت المعارك المتقطعة بين القوات الموالية للحكومة والمليشيات الانقلابية في مناطق متفرقة في تعز حيث كثف المتمردون الحوثيون قصفهم المدفعي والصاروخي على أحياء سكنية في شرق المدينة مركز المحافظة. وأعلن المركز الإعلامي التابع للمقاومة في تعز مقتل خمسة متمردين وجرح تسعة آخرين في الاشتباكات منذ مساء الأحد، ونعى مصرع عنصر من المقاومة برصاص الانقلابيين. ودمر الطيران العربي أمس مخازن أسلحة متنقلة وثابتة للمليشيات في بلدة كرش الحدودية مع تعز وتتبع إداريا محافظة لحج الجنوبية.

وقال المتحدث باسم المقاومة في شمال لحج، قائد نصر، لـ»الاتحاد»، إن ضربات جوية للتحالف العربي «استهدفت تعزيزات للمليشيات وآليات ومخازن أسلحة متنقلة وفي الصخور»، مشيرا إلى أن القصف طال نقطتي تفتيش للمتمردين في «مفرق السحي» وحاجزا قبالة قرية «ثبره» وموقعا في جبل المشجوره فوق نفق الشريجة بين تعز ولحج. وأضاف أن الهجوم الجوي «ألحق بالعدو خسائر فادحة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا