• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

3 مباريات في ضربة بداية الجولة الـ 21

العين والأهلي.. «قمة ملتهبة» على «صفيح ساخن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

معتصم عبد الله (دبي) تتجه الأنظار في الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم، إلى ستاد هزاع بن زايد الذي يستضيف مواجهة العين «المتصدر» أمام الأهلي «السادس»، في الجولة الـ 21 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، والتي تفتتح بمباراة الظفرة والنصر، على ملعب الأول بالمنطقة الغربية، في حين يحل الإمارات ضيفاً على الشباب باستاد مكتوم بن راشد في دبي. وتأتي مباراة «الزعيم» و«الفرسان» على سطح صفيح ساخن، على غرار أغلب مواجهات الفريقين، وعطفاً على أحداث مباراة «السوبر»، التي جرت منذ 6 أيام، وامتدت آثارها إلى ما بعد فوز الأهلي بهدف مدافعه سالمين خميس، وظفره باللقب الثالث، إلى عقوبات بالجملة وقعتها لجنة الانضباط على الفريقين، حيث نال «البنفسج» النصيب الأكبر من الغرامات المالية بـ 157 ألف درهم، بجانب إنذار أول لجمهوره، وفقدانه جهود لاعبه محمد عبد الرحمن لخمس مباريات، مقابل 35 ألف درهم على الأهلي ومدربه الروماني كوزمين. وسيكون تعزيز الصدارة، الهدف الأول للعين صاحب الـ 46 نقطة، والراغب في عدم إفساح المجال أمام ملاحقيه الجزيرة والشباب، لتقريب المسافة في ظل المواجهتين السهلتين نسبياً للفريقين، حيث يلتقي الأول اتحاد كلباء المتذيل غداً، في حين يستضيف «الجوارح»، الإمارات الثاني عشر، وتعزز عودة السلوفاكي ستوتش وجاهزية جيان من فعالية الهجوم العيناوي. في المقابل يتطلع «الفرسان» الساعي بدوره إلى تحسين موقعه الحالي في الترتيب، حيث يحتل المركز السادس برصيد 30 نقطة إلى الاستفادة من معنويات «السوبر»، وتألق دفاعه الذي حافظ على نظافة الشباك، في ثلاث مباريات متتالية للعودة بنتيجة إيجابية من ملعب العين، قبل مواجهة مضيفه ناساف الأوزبكي في الجولة الرابعة لدوري أبطال آسيا. وتجمع الرغبة في تعويض خسارة الجولة الماضية الجريحين الظفرة والنصر اللذين يلتقيان على ملعب الأول، حيث فشل «فارس الغربية» الذي يفقد جهود مهاجمه ديوب، في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي، بالخسارة أمام مضيفه الأهلي صفر-1 لتراجع ترتيبه إلى المركز التاسع برصيد 22 نقطة، في حين تكبد «العميد» صاحب المركز الخامس بـ31 نقطة الخسارة الرابعة في سجله أمام الجزيرة 2- 4. وعلى ملعبه يأمل «الجوارح» الذي يستعيد جهود الثنائي إيدجار والمدافع مانع محمد في مواصلة التحليق بالانتصار الثالث على التوالي على حساب ضيفه الإمارات الساعي بدوره للهروب من صراع الهبوط، بعد فقدانه 7 نقاط في الجولات الثلاث الماضية، بالتعادل مع الظفرة من دون أهداف، والشارقة 1-1، والخسارة القاسية في المباراة الأخيرة أمام العين 1-5 وهي أكبر هزيمة في سجل «الصقور» خلال الموسم الحالي. زلاتكو: «الزعيم» الأفضل محلياً ونعد جماهيرنا بـ «الدرع» صلاح سليمان، علي معالي (العين، دبي) قال الكرواتي زلاتكو مدرب العين، إن لاعبيه يدركون أهمية لقاء اليوم، وإنهم تناسوا خسارتهم لكأس «السوبر»، مؤكداً أنهم يواجهون الأهلي في تحدٍ جديد، وهدفهم الفوز ببطولة الدوري، وأضاف «اللاعبون جاهزون، وأنا متفائل، ومن الصعب أن يستسلم اللاعبون، وثقتي فيهم كبيرة، وسبق أن قلت قبل «السوبر» أن هدفنا الفوز ببطولة الدوري، وأرى أن خسارتنا لكأس «السوبر» تمثل حافزاً كبيراً للاعبين لانتزاع الفوز في مباراة اليوم، خاصة عندما يتعرض الفريق لخسارة لا يستحقها، وبالطبع لم يكن مستوانا سيئاً أمام الأهلي، ورغم ذلك خسرنا، ولكن هذا يحدث في كرة القدم». ومضى زلاتكو، قائلاً «نحن أفضل فريق في الإمارات، ولكن عندما تخسر مباراة يجب أن لا تدع الخسارة تؤثر عليك، ولابد أن نثق في أنفسنا، وأن هذه المباراة ستكون مختلفة، وأن الفوز فيها سيكون حليفنا»، وتابع «مواجهة اليوم تأتي في بطولة مختلفة وتحد آخر يستمر لموسم كامل، بعكس كأس «السوبر» الذي تنحصر بطولته في مباراة واحدة فقط، ونعرف أن الأهلي سوف يواصل اللعب بالأسلوب نفسه الذي طبقه في المباراة الأخيرة، والذي يرتكز على التغطية الدفاعية والهجمات المرتدة، في انتظار أخطاء لاعبي العين، نلعب اليوم على أرضنا، وعليه لابد أن نخاطر، ونسعى للتسجيل، خاصة أن هدفنا الوحيد في هذا اللقاء، هو تحقيق الفوز، وفريقنا هو الأفضل مع كل الاحترام لفريق الأهلي، وأقف خلف فريقي في كل الظروف، حتى لو كان خاسراً، فأنا المسؤول عن كل شيء». من جانبه، وصف الروماني كوزمين مدرب الأهلي المباراة الأخيرة لفريقه أمام العين، بأنها كانت الأقرب للكرة الأوروبية من حيث العطاء والتركيز في أرضية الملعب، والروح الرياضية العالية، منوهاً إلى أن الضغوط داخل أرضية الملعب وخارجه، ولم تؤثر على المتعة الكروية الحقيقية للمباراة، وقال «مثل هذه المباريات مهمة للكرة الإماراتية،وتسهم في إنجاحها وتطورها، من نواحي كثيرة وأهمها الجمهور الكبير الذي حضر اللقاء»، مضيفاً أن العين من أفضل الفرق في الإمارات ولديه لاعبون متميزون، وكل مباراة أمامه لن تكون سهلة، وأشار إلى أن مواجهة «السوبر» كانت من أفضل مباريات الأهلي أمام العين، من خلال الإحصائيات التي أكدت أفضلية «الفرسان» في الركض والفرص والعرضيات، مؤكداً سعيهم نحو الأفضل، والمحافظة على الإيجابيات التي حققها الفريق، وتابع «يجب أن ننسى الفوز في المباراة الماضية، أمامنا اختبار حقيقي مع العين قبل المباراة الآسيوية المقبلة، وأرغب في رؤية مستوى اللاعبين حالياً، وتغيير الطريقة والأداء، كنت أفكر باللعب بخمسة مدافعين والشيء الإيجابي أننا لم نتلق أهدافاً في ناساف والظفرة والعين، وفزنا في المباراتين، وتعادلنا في واحدة». بانيد: نتأقلم على خطة «غياب ديوب» علي الزعابي، منير رحومة (أبوظبي، دبي) ذكر الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة أن مواجهة النصر سوف تكون مفتوحة بين الفريقين، منوهاً بالإمكانيات الجيدة التي يملكها «العميد» على مستوى لاعبيه الذين يتمتعون ببنيه جسمانية جيدة ومهارات فردية متميزة، إضافة إلى رغبة المنافس الجادة في المنافسة على المراكز الأربعة الأولى لجدول التدريب، مؤكداً في الوقت ذاته أن «فارس الغربية» لا ينظر إلى مركزه الحالي أو المنافسة مع الفرق القريبة، وإنما يسعى في كل مباراة، لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، رغم صعوبة الموقف الحالي، في ظل غياب السنغالي ماكيتي ديوب. وقال بانيد «علينا التأقلم من أجل اللعب بخطة من دون ديوب، فلا أحد من اللاعبين يستطيع اللعب بأسلوب المهاجم السنغالي، ولهذا فإننا نسعى لتقديم الأفضل بالبدلاء، ولا يمكنني أيضاً الجزم بمشاركة اللاعبين المنضمين إلى التدريبات مثل علي إبراهيم وعبدالله عبد الهادي نظراً لالتزامهم بالخدمة الوطنية وظروف العمل هناك». في المقابل، أكد الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر أن فريقه استوعب درس الخسارة الثقيلة أمام الجزيرة برباعية، واستخلص العبرة من الأخطاء التي ارتكبها الفريق، والعرض السيئ الذي قدمه، وتم تخصيص العمل على تصحيح الوضع، والعودة بقوة إلى سباق الدوري، أملاً في استعادة النتائج الإيجابية، والسعي لتحقيق أهداف الفريق، وأضاف أن فريقه تأثر كثيراً من الخسارة الماضية، لأنه لم يسبق أن تلقت شباكه رباعية كاملة في مباراة واحدة، متمنياً ألا يتكرر ذلك في المستقبل، وأن يعمل «العميد» خلال الجولات الست المتبقية على جمع المزيد من النقاط. كايو: «العثرة» ممنوعة للحفاظ على أمل المنافسة منير رحومة، علي شويرب (دبي، رأس الخيمة) اعتبر البرازيلي كايو جونيور مدرب الشباب، أن فريقه مطالب بالفوز والظفر بالنقاط الثلاث، من أجل إكمال مشوار تشديد الملاحقة على صاحبي المركزين الأول والثاني، والاقتراب من الصدارة، مشدداً على أن فريقه غير مسموح له بالتعثر أو إضاعة أي نقطة، إذا أراد مواصلة المسيرة الإيجابية، والحفاظ على طموح المنافسة على اللقب. وأضاف أن المواجهة ستكون قوية، لأن المنافس من الفرق المتطورة، والتي تقدم عروضاً جيدة في هذا الموسم، مشيراً إلى أنه يملك علاقة صداقة قوية بمدرب «الصقور» باولو كاميلي ويعرف جيداً إمكاناته الكبيرة، ويدرك الندية العالية التي ستكون عليها المباراة، وأوضح أن فريق الإمارات استفاد من تعديل الصفوف خلال فترة الانتقالات الشتوية، لأنه ضم لاعبين مهمين يقدمون أداءً جيداً وعطاءً كبيراً. وعبر جونيور عن أسفه الكبير لإصابة لاعب الارتكاز حسن إبراهيم، وعدم مشاركته في مباراة اليوم، بالإضافة إلى خوض لاعب الارتكاز الثاني الأوزبكي حيدروف مباراة ودية قوية مع اليابان، وعدم التأكد من إمكانية مشاركته بسبب الإرهاق والتعب. وأوضح كايو أن الشباب يجب أن يحافظ على صموده والتحلي بالروح الانتصارية، وتقوية الإيمان بقدرة الفريق على الفوز بلقب الدوري، مشيراً إلى أن الجولات الست المقبلة، يمكن أن تشهد تقلبات كثيرة ونتائج مفاجئة، مما يتطلب تحقيق أكبر عدد ممكن من النقاط. من جانبه، قال مواطنه باولو كاميلي مدرب الإمارات إنه لا بديل لفريقه سوى الفوز رغم صعوبة المواجهة، مؤكداً ضرورة أن سعي «الصقور» لخدمة نفسه دون انتظار نتائج الآخرين، خاصة أن الفريق أضحى يملك الإمكانيات التي تؤهله لقول كلمته في المباريات، وقال «بجانب تعويض الخسارة الماضية أمام العين، نبحث تعويض رد خسارتنا في الدور الأول، مع أن المواجهة ستكون قوية من الطرفين، نظراً لأهميتها للفريقين»، وأضاف «سنلعب بتوازن رغم امتلاكنا قوة هجومية جيدة، إلا أننا لن نغفل الجانب الدفاعي، بوجود مهاجمين مميزين لدى المنافس، وعلينا أن ندرك أن مباراة اليوم ستكون مختلفة عن الدور الأول باختلاف الحسابات، في ظل المنافسة القوية في القمة والقاع، لذلك نعمل جاهدين على تحقيق نتيجة إيجابية، وأتمنى ابتعاد اللاعبين عن الوقوع في الأخطاء، لأنها مكلفة جداً، وأعتقد أن الوصول إلى النقطة الـ 25 سيكون بمثابة تأمين لموقفنا في البقاء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا