• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأزهر يحمل الازدواجية الأميركية اضطراب المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

حسام محمد (القاهرة) أبلغ شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أمس وفدا من الكونجرس الأميركي أن سياسات الولايات المتحدة تسهم بشكل كبير في اضطراب المنطقة وتقف عائقا في وجه إحلال السلم العالمي بالازدواجية والكيل بمكيالين في كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لافتا إلى أن في الوقت الذي تعلن دعمها للتحالف العربي ضد جماعة الحوثي، تدعم على الجانب الآخر قوى إقليمية (في إشارة إلى إيران) تمول وتساند هذه الجماعة، وتعبث بأمن منطقة الخليج، وبالتالي لن يقابل هذا العبث إلا بالمقاومة مهما كان الثمن، متسائلا «هل الولايات المتحدة على استعداد أن تغير سياساتها، وتستمتع إلى رأي الحكمة». والتقى شيخ الأزهر أيضا أمين عام منظمة «الإيسيسكو» عبدالعزيز التويجري الذي اتهم بعض القوى الإقليمية باستخدام جماعة «الحوثيين» كي تكون رأس حربة لها ضد أهل السنة في اليمن، وقال في تصريحات للصحفيين «إن المنظمة بحاجة إلى الاستفادة من فكر الأزهر ورسالته الوسطية القائمة على الاعتدال ونشر سماحة الإسلام بعيدا عن الغلو والتطرف، والتنسيق فيما بين الجانبين لمواجهة خطر الجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية. وقال الطيب إن بعض القوى الإقليمية استغلت تفرق أهل السنة لمحاولة نشر فكرها، وهو ما يتوجَّب معه تبني خطة موحدة للانتشار في أفريقيا والعالم الإسلامي كله، وأضاف «يجب أن نكون على قدر المسؤولية في مواجهة هذا الخطر الذي تدعمه هذه القوى»، لافتا في الوقت نفسه إلى أن الأزهر يتبنى العديد من الأفكار لمواجهة الفكر المنحرف، وسيستعين بخريجيه من الوافدين لنشر وسطية الإسلام. ولفت إلى أن الأزهر سيحضر مؤتمرا يجمع بين حكماء الشرق والغرب في مدينة فلورنسا الإيطالية خلال مايو المقبل، لبحث حلول للمشاكل العالمية القائمة، وإيجاد صيغة للتعاون بين الحضارتين الشرقية والغربية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا